إسرائيل تحشد لاجتياح بري وتعلن قتل 100 مقاوم
آخر تحديث: 2006/7/22 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/22 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/26 هـ

إسرائيل تحشد لاجتياح بري وتعلن قتل 100 مقاوم

الغارات واصلت استهداف الحافلات والشاحنات على الطرق في البقاع (الفرنسية)

أعلن رئيس أركان الجيش الاسرائيلي الجنرال دان حالوتس أن قواته قتلت زهاء 100 مقاتل لحزب الله في لبنان خلال هجومها المستمر لليوم العاشر. وقال في مؤتمر صحفي إن "حزب الله لا يكشف عن حقيقة خسائره في الأرواح"، لكن حالوتس لم يشر إلى كيفية تحديد الجيش لقتلى الحزب.
وبدأ الجيش الإسرائيلي حشد الآلاف من قواته إضافة إلى الدبابات والآليات على الحدود مع لبنان. ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر عسكرية طلبت عدم ذكر اسمها أن الجيش يستعد لاجتياح بري محتمل.
 
يأتي هذا بينما تواصلت الغارات لليوم العاشر على أنحاء المناطق اللبنانية موقعة مزيدا من الضحايا المدنيين. وفي المقابل أصيب 28 إسرائيليا في قصف لمدينة حيفا.
 
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الجيش قد يحشد ما بين ثلاثة وأربعة فرق على الحدود خلال اليومين القادمين. وأشار مراسل الجزيرة في القدس إلى أن الجيش الإسرائيلي بدأ فعلا باستدعاء خمسة آلاف جندي احتياطي لتعزيز قواته المرابطة على الحدود اللبنانية.
 
وجاء استدعاء الاحتياط لإلحاقهم بالقوات التي تم حشدها سابقا وسط توقعات بتوسيع نطاق العمليات البرية في مواجهة مقاتلي حزب الله.
 
ويسعى الجيش الإسرائيلي في إطار خطته للقيام بعمليات تمشيط في البلدات اللبنانية الممتدة من الحدود وحتى نهر الليطاني، وذلك عقب تكبده خسائر فادحة في صفوف قواته كان آخرها مقتل 5 من جنوده في معارك أمس ببلدة مارون الرأس والمستمرة حتى اليوم والتي أدت خلال الساعات الماضية إلى مصرع جندي إسرائيلي ومقاتل من حزب الله.
 
وألقت طائرات إسرائيلية منشورات على جنوب لبنان تحذر فيها المدنيين وتطلب منهم مغادرة المدن والبلدات الواقعة على الحدود والنزوح إلى شمالي نهر الليطاني للإفلات من القصف.
 
غارات عنيفة
الغارات حولت العديد من المباني إلى ركام (الفرنسية)
وقد قتل 7 مدنيين لبنانيين على الأقل وأصيب عدد آخر في سلسلة غارات عنيفة ومكثفة شنها الطيران الإسرائيلي في اليوم العاشر من العدوان على مناطق الجنوب اللبناني وسهل البقاع، مستهدفة عددا من الطرق البرية والجسور الحيوية.
 
وشهدت بعلبك أعنف عمليات القصف إثر تعرضها لأكثر من 20 غارة متتالية في ساعة واحدة أسفرت عن مقتل 5 مدنيين على الأقل وإصابة 30 آخرين.
 
واستهدف القصف أحياء سكنية ومنشآت اقتصادية وزراعية ومحطات وقود، إضافة إلى عدد من المؤسسات التابعة لحزب الله. وأشارت مصادر المسعفين إلى احتمال وجود ضحايا آخرين تحت الأنقاض في المدينة التي يقطنها 100 ألف نسمة.
 
وتعرضت الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت لقصف فجر الجمعة أسفر عن سقوط قتيل وجرح آخر. كما قصف الطيران الإسرائيلي ساحة بعبدا حيث مقر القصر الجمهوري ووزارة الدفاع اللبنانية، ما أدى إلى وقوع عدد من الأضرار المادية في المنازل المجاورة وفي محيط مبنى بلدية بعبدا.
 
كما شن الطيران غارات عنيفة ومتتالية على مدينة صور والقرى المحيطة بها في الجنوب منذ صباح اليوم. وقد قتل مدني واحد على الأقل وجرح ثلاثة آخرون في قصف لقرية عيتا الشعب بمنطقة صور.
 
وأغارت المقاتلات بكثافة مصحوبة بقصف مدفعي على معظم قرى الجنوب المحاذية للشريط الحدودي، وشهد سوق بالنبطية أحدث عمليات القصف مساء اليوم.
 
في تطور آخر جرح ثلاثة عسكريين في غارة استهدفت قافلة للجيش اللبناني كانت تنقل مواد غذائية لبلدة بليدا في جنوب لبنان.
 
وفي هذا السياق أكد كل من الرئيس اللبناني إميل لحود وقائد الجيش العماد ميشال سليمان ووزير الدفاع إلياس المر أن الجيش سيدخل المعركة إلى جانب المقاومة للدفاع عن الوطن إذا اجتاح الجيش الإسرائيلي مناطق الجنوب.
 
قصف حيفا
وابل من صواريخ حزب الله
سقط على حيفا (الفرنسية)
وردا على الغارات الإسرائيلية قصفت المقاومة الإسلامية التابعة لحزب الله بصواريخ الكاتيوشا شمال إسرائيل على دفعات، استهدفت أعنفها مدينة حيفا مخلفة 28 جريحا إسرائيليا اثنان منهم في حالة خطرة.
 
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن صواريخ أصابت مباني سكنية وموقعا حساسا في المدينة أوقعت فيه إصابات وتسرب منه غاز بصورة واسعة.
 
كما سقطت صواريخ على الجليل الغربي ومدن نهاريا وعكا وصفد ومستوطنات الشمال، ما أسفر عن جرح إسرائيلي واحد على الأقل.
 
الجدير بالذكر أن السلطات الإسرائيلية تمنع الصحفيين من ذكر المواقع التي تسقط فيها صواريخ حزب الله بذريعة أنّ تلك المعلومات قد تساعده على تحديد إحداثيات أدق لأهداف مقبلة.
المصدر : الجزيرة + وكالات