فلسطينيون عالقون داخل رفح من الجانب المصري (الفرنسية)
 
أغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي الضفة الغربية وفرض إجراءات صارمة، وقال إن هذا الإغلاق سيستمر حتى الأحد المقبل. يأتي ذلك متزامنا مع استشهاد فتى فلسطيني فجر اليوم.
 
وأوضحت متحدثة عسكرية للإذاعة الإسرائيلية أنه نظرا لإجراءات الإغلاق، لن يسمح إلا لأربعة آلاف فلسطيني من الضفة الغربية بدخول إسرائيل.

وقالت إن "الإغلاق تقرر بعد سلسلة من الإنذارات بوقوع  هجمات". وكانت الشرطة الإسرائيلية وضعت أمس في حالة تأهب خوفا من عملية فدائية.
 
وأكدت المتحدثة إلغاء تصاريح العمل داخل إسرائيل لعدة آلاف من العمال الفلسطينيين مع السماح للحالات الإنسانية فقط بالمرور.
 
شهداء
وفي ساعات فجر اليوم استشهد الفتى الفلسطيني محمد مهرة (16 عاما) وجرح 10 آخرون برصاص قوات الاحتلال في مخيم المغازي وسط قطاع غزة.
 
وبمقتل مهرة يرتفع عدد شهداء التوغل الإسرائيلي في قطاع غزة والذي بدأ منذ صباح أمس إلى 11 فلسطينيا.
 
إسرائيل تواصل هدم المباني الحكومية والمدنية الفلسطينية (الفرنسية)
وعلى الجانب الإسرائيلي أسفر التوغل عن إصابة خمسة من جنود الاحتلال على الأقل وصفت جروح ثلاثة منهم بالخطيرة، وذلك جراء الاشتباكات المسلحة مع رجال المقاومة الفلسطينية.
 
وفي تطور آخر اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إسرائيل بالسعي إلى ما هو أبعد من إطلاق جنديها الأسير لدى بعض فصائل المقاومة, قائلا إنها تهدف إلى "وضع المنطقة برمتها حسب الرؤية الأميركية والإسرائيلية"، وأشار إلى أن حكومته قدمت مبادرة لاستئناف المفاوضات بشأن الجندي الإسرائيلي لكن الاحتلال لم يأبه بها.
 
تحذير أميركي
من جهة أخرى حذرت الولايات المتحدة الأميركية مواطنيها من التوجه إلى إسرائيل والقدس والضفة الغربية وقطاع غزة بسبب وجود "تهديدات".
 
وقالت الخارجية الأميركية إن "تصرفات الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وعمليات مثل خطف جندي إسرائيلي على يد عناصرها، تسببت في ازدياد حالة عدم الاستقرار بالضفة الغربية وقطاع غزة".
 
وحثت الرعايا الأميركيين على "تأجيل سفرهم إلى الضفة الغربية وتجنب السفر إلى قطاع غزة".

المصدر : وكالات