أنان يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في لبنان
آخر تحديث: 2006/7/21 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/21 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/25 هـ

أنان يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في لبنان

كوفي أنان يطلب من مجلس الأمن تبني مقترحاته لإنهاء الأزمة الحالية (الفرنسية-أرشيف)


دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان مجلس الأمن الدولي إلى وقف فوري لإطلاق النار في لبنان وذلك خلال جلسة للمجلس اليوم لبحث إنهاء الأزمة الحالية في لبنان.

وقدم أنان في كلمة أمام المجلس مقترحات من بينها تسليم الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله إلى الحكومة اللبنانية ونشر قوات دولية على الحدود بين إسرائيل ولبنان.

ودعا المجلس لتبني صوت واحد ودعم جملة المقترحات التي قدمها، مشيرا إلى أن تطبيقها الفوري سيسمح لتحويل وقف إطلاق النار إلى هدنة مستمرة.

وحمل أنان حزب الله مسؤولية اندلاع النزاع القائم حاليا في لبنان كما انتقد إسرائيل بشدة "لاستخدامها المفرط للقوة" لدى الرد على هجماته.

مجلس الأمن سيبحث مقترحات كوفي أنان بشأن الأزمة البنانية (رويترز-أرشيف)

وذكر أن أحد موظفي قوات السلام (اليونيفيل) وزوجته مازالا مفقودين وأن القوات محاصرة في مقرها وهي بحاجة إلى فترة هدوء لاستلام المساعدات الغذائية والطبية.

وتطرق الأمين العام إلى ما يحدث في غزة مطالبا بوقف فوري "للعنف غير المتكافئ والعشوائي" في قطاع غزة.

من جانبه صرح منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في القاهرة بأن مجلس الأمن قد يتبنى قرارا بشأن النزاع في لبنان الأسبوع المقبل.

وقف إطلاق النار
وقبل بدء جلسة مجلس الأمن دعت موسكو في بيان صادر عن وزارة الخارجية إلى وقف فوري لإطلاق النار محذرة من ما وصفتها بكارثة إنسانية كبرى في لبنان والأراضي الفلسطينية.
 
ونوه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن الهجوم الإسرائيلي على لبنان "تجاوز كثيرا" حدود العملية "المناهضة للإرهاب" التي تقول إسرائيل إنها تنفذها ضد حزب الله.
 
كما دعا مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة جان مارك دو لاسابليير مجلس الأمن إلى مناقشة عاجلة للإعلان عن هدنة إنسانية ووقف دائم لإطلاق النار في لبنان. وأضاف أن باريس لا تعتقد بأن نزع سلاح حزب الله يمكن أن يتحقق بقصف لبنان كله بل من خلال الحوار الوطني.
 
عربيا دعا الرئيس السوري بشار الأسد المجتمع الدولي إلى التحرك بسرعة لترتيب وقف لإطلاق النار ينهي الأزمة بين حزب الله وإسرائيل. جاء ذلك بعد أن أجرى نائب وزير خارجية روسيا ألكسندر سلطانوف محادثات في دمشق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم. 
 


الولايات المتحدة ما زالت تعارض مطالبة الجيش الإسرائيل بوقف حملته العسكرية المستمرة منذ أكثر من أسبوع على لبنان

الولايات المتحدة
أما واشنطن الحليف الرئيس لإسرائيل فأعربت عن معارضتها لوقف إطلاق النار قبل معرفة ما يتمخض عنه النزاع العسكري الحالي.
 
ووصف سفيرها بالأمم المتحدة جون بولتون المطالب بفرض هدنة بفعل انعكاسي وشيء غير مناسب تماما في الوضع الحالي, مبديا تعجبه لوقف إطلاق نار مع ما أسماها حركة إرهابية.
 
وكرر بولتون أن هدف واشنطن تعزيز الحكومة اللبنانية وضمان تطبيق القرار 1559 الذي يدعو لبسط سلطتها بالجنوب، ونزع سلاح ما سماها المليشيات التي وصفها "بدولة داخل الدولة".
 
في تلك الأثناء نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين أن واشنطن وتل أبيب اتفقتا مبدئيا على الانتظار أسبوعا، تكثف فيه الأخيرة عملياتها ضد حزب الله قبل أن تنتقل رايس إلى المنطقة سعيا لإقامة منطقة عازلة ونشر قوة دولية.
 
ونقل راديو إسرائيل عن وزير النقل الإسرائيلي شاؤول موفاز قوله إن إسرائيل تعتقد أن حملتها على لبنان دمرت حتى الآن 50% من قدرات حزب الله العسكرية.
 
وأشار موفاز إلى أنه "يجب السماح لقوات الدفاع الإسرائيلي بإتمام المهمة" مشيرا إلى أن حزب الله طلب المساعدة من إيران، ما يشير إلى وجود صعوبات لدى الحزب.

المصدر : الجزيرة + وكالات