يان إيغلاند أثناء المؤتمر الصحفي (الجزيرة)
تامر أبوالعينين-جنيف
رفض منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية يان إيغلاند  الاتهامات التي وجهها رئيس المجلس النيابي نبيه بري إلى قوات الأمم المتحدة المتواجدة في جنوب لبنان ووصفها بأنها "غير دقيقة".

وكان بري قد اتهم قوات حفظ السلام في جنوب لبنان بالمشاركة في المجزرة التي حلت بأفراد من أهالي بلدة مروحين عندما رفضت استقبالهم في المبنى التابع لهم قرب البلدة فاستهدفتهم نيران القوات الإسرائيلية عند عودتهم وقتلت 23 شخصا.

وجاءت تصريحات إيغلاند في مؤتمر صحفي خاص، عقده على هامش المؤتمر نصف السنوي لتقييم أداء مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة، المنعقد حاليا في جنيف.

وأضاف المسؤول الأممي في إجابة على سؤال للجزيرة نت حول دور قوات الأمم المتحدة في جنوب لبنان، أن أهالي الجنوب يعلمون جيدا ما قدمته لهم تلك القوات من خدمات.

وحرص على التأكيد على أن الكثير من الوحدات التابعة للأمم المتحدة المتواجدة في الجنوب اللبناني "غير آمنة"، كما طالب بتحري الدقة في الحكم على مجريات الأمور لحساسية الموقف، حسب قوله.

وناشد إيغلاند في مؤتمر صحفي عقده أمس في جنيف طرفي النزاع بوقف إطلاق النار وعدم استهداف المدنيين والمنشآت العامة، التي تترك آثارا سلبية تفاقم من حدة الأزمة، وأضاف "أناشد الجميع بصوت عال، توقفوا عن استهداف المواطنين العزل".

إغاثة وضمانات
من جهة ثانية أكد منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية على سعي المنظمة الحثيث لتنسيق الجهود على مستوى عال مع الأطراف المعنية بالحرب في لبنان لنقل المعونات الإنسانية اللازمة للمدنيين.

ووصف الوضع الراهن في لبنان بأنه "خطر ورهيب". وأشار إلى التركيز على نقل مساعدات طبية في أقرب وقت ممكن، لتفادي وقوع كارثة إنسانية هناك.

وأوضح أن هناك مفاوضات جارية مع الطرف الإسرائيلي للحصول على ضمانات بعدم التعرض لقوافل المساعدات الإنسانية التي تعتزم الأمم المتحدة توجيهها إلى لبنان.

وحث في كلامه الدول والمنظمات الدولية على تقديم يد المساعدة في وقف هذه الأزمة المرشحة للتصعيد بشكل درامي، حسب وصفه.

الصليب الأحمر 
في سياق متصل كانت الهيئة الدولية للصليب الأحمر قد أعلنت في بيان لها صدر فور اندلاع الهجوم على لبنان، عن انزعاجها من وقوع إصابات في صفوف موظفي الإسعافات الأولية وحدوث أضرار جسيمة في سيارات الإسعاف.

محاولة لإسعاف الجرحى (الفرنسية)
وطالبت الهيئة الدولية في بيانها الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه السلطات الإسرائيلية بوجوب احترام شارتي حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر في جميع الأوقات، والتذكر دائما بأن القانون الدولي الإنساني يحمي الموظفين والمنشآت والمركبات التي تحمل هاتين الشارتين.

كما حرصت الهيئة الدولية على التنويه بأن الهجوم على مدنيين أو على ممتلكات تخصهم غير قانوني. وضرورة "توخي الحذر والحيطة واحترام مبدأ التناسب في كافة العمليات العسكرية لتفادي إنزال معاناة غير ضرورية بالسكان المدنيين".

وأعربت في الوقت نفسه كذلك عن بالغ قلقها إزاء العواقب المحتملة على السكان المدنيين من جراء الحصار البحري والجوي، الذي فرضته إسرائيل على لبنان.



ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة