إخوان الأردن يأسفون لمحاكمة نوابهم ويطالبون بالإفراج عنهم
آخر تحديث: 2006/7/20 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/20 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/23 هـ

إخوان الأردن يأسفون لمحاكمة نوابهم ويطالبون بالإفراج عنهم

الجماعة اعتبرت إحالة النواب للمحاكمة امتدادا للأزمة مع الحكومة (الفرنسية-أرشيف)

محمد النجار-عمان

أعربت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن عن أسفها لقرار السلطات إحالة نوابها الثلاثة المعتقلين على خلفية قضية "عزاء الزرقاوي" للمحاكمة واعتبرت ذلك استمرارا لأزمة الحكومة معها.

وقال نائب المراقب العام للجماعة جميل أبو بكر للجزيرة نت إن إحالة النواب الثلاثة للمحاكمة "امتداد لأزمة الحكومة مع الحركة الإسلامية" مشيرا إلى أن التهمة الموجهة للنواب لا تعدو كونها جنحة لا توجب التوقيف، ومع ذلك تصر الحكومة على توقيفهم منذ أكثر من خمسة أسابيع.

وجاء موقف القيادي الإسلامي بعد أن حددت محكمة أمن الدولة الأردنية الأحد القادم موعدا لبدء محاكمة النواب الإسلاميين الثلاثة الذين زاروا بيت العزاء في زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.

وألمح أبو بكر إلى أن هناك بوادر للإفراج عن النواب الثلاثة بكفالة على الأقل، معتبرا أن خطوة كهذه "ستكون خطوة إيجابية"، مع مطالبته بالإفراج التام عنهم وإغلاق ملف قضيتهم.

ولفت أبو بكر إلى لقاء قيادة الحركة الإسلامية برئيس الحكومة ومدير المخابرات والذي قال إن الحركة قدمت خلاله "ما عليها وأكثر"، مطالبا الحكومة بإزالة أسباب الأزمة ومنها قضية النواب الثلاثة.

ووجه مدعي عام المحكمة للنواب عن جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، محمد أبو فارس وعلي أبو السكر وجعفر الحوراني تهمة "النيل من الوحدة الوطنية بإثارة النعرات المذهبية والعنصرية والحض على النزاع بين مختلف عناصر الأمة"، وهي تهمة تتراوح عقوبتها بين السجن لستة أشهر وثلاثة أعوام، في حال الإدانة.

واتهمت لائحة الاتهام التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها النواب الثلاثة بالاتفاق على تمجيد الإرهاب والإرهابيين، من خلال التوجه لبيت العزاء بالزرقاوي الذي قالت إنه اعترف بارتكاب جريمة تفجير ثلاثة فنادق راقية في عمان في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2005، واتهمتهم بتبادل الأدوار من خلال إلقاء النائب أبو فارس كلمة وصف فيها الزرقاوي بالمجاهد الشهيد الذي سيشفع لسبعين من أهله، وإلقاء أبو السكر كلمة تعزية في بيت العزاء.

واعتبرت اللائحة أن تعزية النواب الثلاثة بالزرقاوي تجاهلت مشاعر الأردنيين بشكل عام ومشاعر ذوي الضحايا بشكل خاص، وأن فعلهم يعتبر خروجا على الإجماع الوطني، وأنهم أداروا ظهورهم للمصلحة الوطنية وخالفوا الثوابت الأردنية بشكل أثر على الأمن الوطني والوحدة الوطنية ونسيج المجتمع.

حالة صحية
وفي إطار متصل ذكرت مصادر في جبهة العمل الإسلامي أن النائب محمد أبو فارس نقل من المستشفى الذي كان يعالج به إلى سجن قفقفا شمال البلاد، بعد أن تم نقل النائبين المتهمين معه من سجن الجفر الصحراوي.

وقال أبو بكر إن أبو فارس نقل من مستشفى المدينة الطبية إلى السجن مجددا بالرغم من تعرضه منذ مساء الأحد لوعكة صحية أدخلته غرفة العناية المركزة مطالبا الحكومة بسرعة الإفراج عنه لمعاناته المستمرة حيث نقل للمستشفى عدة مرات خلال فترة اعتقاله.

وقال رئيس كتلة نواب العمل الإسلامي في مجلس النواب عزام الهنيدي للجزيرة نت أنه زار ووفد من الحركة الإسلامية النائب أبو فارس وأن حالته الصحية بحسب الأطباء مطمئنة.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة