المتظاهرون نددوا بالهمجية الإسرائيلية وأدانوا التخاذل العربي والتواطؤ الدولي (الفرنسية)

تواصل الاحتجاج والتنديد الدولي والعربي ضد الاعتداءات الإسرائيلية في لبنان وقطاع غزة وسط دعوات لوقف ذلك العدوان.

ففي ألمانيا تظاهر نحو أربعة آلاف شخص من أفراد الجاليتين العربية والإسلامية أمام بوابة براندنبورغ التاريخية الشهيرة في العاصمة برلين حاملين صورا لضحايا مدنيين لبنانيين وفلسطينيين وأعلاما ولافتات تطالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية بالتدخل لوقف العدوان الإسرائيلي.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن المتظاهرين سلموا رسالة إلى الجامعة العربية تندد بمواقف الحكومات العربية وتطالب الحكام العرب بالارتقاء لمستوى تطلعات الشعوب العربية في التصدي للاعتداءات، كما وجهوا رسالة أخرى إلى الحكومة الألمانية تطالبها ببذل مساعيها والتدخل فورا لوقف الهجمات الإسرائيلية.

ودعا المشرفون على التظاهرة التي دعت إليها المنظمات العربية والإسلامية إلى المشاركة في مظاهرة ضخمة ستنظم السبت المقبل في برلين للتنديد بالتدخل الإسرائيلي في لبنان وغزة.

تظاهرة فرنسية
وفي العاصمة الفرنسية باريس تجمع العشرات من أبناء الجالية العربية وقفوا دقيقة صمت ترحما على ضحايا الهجوم الإسرائيلي على لبنان رافعين شعارات تؤيد المقاومة في لبنان وفلسطين.

وانتقد الكثيرون منهم ما سموه تخاذل الأنظمة العربية واتهموها بأنها وسيلة في أيدي الإدارة الأميركية، وأعلنوا دعمهم لعمليات حزب الله وقالوا إنه الوحيد الذي فهم لغة التعامل مع إسرائيل على حد قولهم.

النرويج تندد بالهجمة الإسرائيلية على لبنان (الجزيرة نت)

تنديد نرويجي
وفي أوسلو، نظمت الجالية اللبنانية في النرويج بالتنسيق مع المنظمة النرويجية الموحدة من أجل فلسطين تظاهرة احتجاجية مساء الاثنين على العدوان الإسرائيلي المستمر على لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأفاد مراسل الجزيرة نت أن المظاهرة التي شارك فيها نحو 400 شخص انطلقت من مبنى البرلمان النرويجي، وجابت أكبر الشوارع بالعاصمة أوسلو لتستقر أمام وزارة الخارجية لتسلمها رسالة تطالب الحكومة النرويجية بـ"التدخل لوقف الهجوم البربري على لبنان وفلسطين"، وتوضح أن المقاومة اللبنانية والفلسطينية شرعية وتتماشى مع القوانين الدولية.

من جانبها أكدت ممثلة وزارة الخارجية النرويجية تضامن حكومتها مع الشعب اللبناني، وقالت إنهم يعملون على سحب الأهالي والمتضررين من حملة الجنسية النرويجية من لبنان. ونددت المسؤولة التي تسلمت الرسالة بالهجمة الإسرائيلية على لبنان.

أسبوع موريتاني
وفي موريتانيا، أعلن تجمع ائتلاف قوى التغيير الذي يضم عشرة أحزاب سياسية موريتانية عن انطلاق أسبوع تضامني مع الشعبين اللبناني والفلسطيني بدأ أمس الاثنين سيستمر طيلة الأسبوع بأنشطة متنوعة بمقرات الأحزاب المكونة للائتلاف، على أن تنتهي نشاطاته بمهرجان وطني كبير مساء الجمعة المقبل تشارك فيه كل الفعاليات الوطنية لإيصال صوت موريتانيا الحقيقي وإظهار موقفها مما يجري.

وطالب الائتلاف في بيان -تلقت الجزيرة نت نسخة منه- الحكومة الموريتانية بالقطع الفوري لعلاقاتها مع الكيان الصهيوني، مستنكرا بشدة تصريحات صحفية لوزير الخارجية الموريتانية تمسك فيها بالعلاقات الموريتانية الإسرائيلية.

وقد أصدرت مجموعة من القوى والأحزاب السياسية الأخرى بيانات أجمعت كلها على المطالبة بقطع العلاقات الموريتانية مع الكيان الصهيوني والتنديد بالتخاذل العربي وصمت المجتمع الدولي والتواطؤ الأميركي.

وفي مصر، تحولت تظاهرة للإفراج عن المعتقلين السياسيين إلى تظاهرة دعم للمقاومة اللبنانية اختلطت فيها الهتافات المنددة بتجديد حبس المعتقلين والمطالبة بإطلاق الحريات العامة بالهتافات المنددة بالقصف الإسرائيلي للبنان والصمت العربي على الجرائم الإسرائيلية في لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة