إسرائيل تقتل عشرات المدنيين اللبنانيين وحزب الله يرد
آخر تحديث: 2006/7/18 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/18 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/22 هـ

إسرائيل تقتل عشرات المدنيين اللبنانيين وحزب الله يرد

الجيش الإسرائيلي متهم باستهداف المدنيين في لبنان خاصة الأطفال (الفرنسية)


أفاد مراسل الجزيرة بأن 13 شخصا من عائلتين قتلوا في قصف إسرائيلي استهدف قرية عيترون جنوب لبنان، ليرتفع بذلك عدد القتلى اللبنانيين في أقل من 24 ساعة لأكثر من 50.

كما قصفت إسرائيل ثكنتين للجيش اللبناني قرب بيروت. وأغار طيرانها الحربي في الساعات الأولى من اليوم السابع للعدوان الإسرائيلي على مدينة جبيل التي تبعد نحو 30 كيلومترا إلى الشمال من بيروت.

من جهة أخرى أنذر الجيش الإسرائيلي سكان بلدة عيتا الشعب اللبنانية الحدودية مع إسرائيل لإخلائها قبل فجر الثلاثاء. وقد اقترب عسكري إسرائيلي كان على متن سيارة عسكرية من الشريط الشائك على الحدود ودعا عبر مكبر صوت سكان البلدة للمغادرة قبل الفجر وإلا سوف تدمر منازلهم واحدا واحدا.

وقد عبر السكان عن مخاوفهم لأن ليس لديهم العدد الكافي من السيارات لمغادرة البلدة ولا يتوفرون على أي ضمانة بعدم التعرض للقصف على الطرقات في وقت استمر فيه نزوح العائلات من المناطق الجنوبية بسبب القصف الإسرائيلي.

وتعاني قرى الجنوب اللبناني من نقص حاد في المواد التموينية والخدمات الطبية، وهو سبب آخر يدفع سكانها للنزوح رغم الطرق المغلقة.

واتهم بعض السكان قوات الطوارئ الدولية بالتواطؤ مع إسرائيل في ضرب بعض مناطقهم، إلا أن متحدثا باسم هذه القوات رفض في مقابلة أجرتها معه الجزيرة هذا الاتهام.

وكان مقاومو حزب الله أعلنوا أمس الاثنين أنهم صدوا فرقة كوماندوس إسرائيلية كانت تحاول التسلل إلى الجانب اللبناني عبر قرية الرامية القريبة.

في غضون ذلك تواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية قصف مواقع متفرقة في لبنان بدءا من المناطق الجنوبية إلى طرابلس شمالا، مرورا بضاحية بيروت الجنوبية.



الطائرات الحربية الإسرائيلية تستهدف أيضا البنى التحتية في لبنان (الفرنسية)

سادس يوم
في سادس أيام العدوان على لبنان قصفت المقاتلات الإسرائيلية البقاع والجنوب وضاحية بيروت الجنوبية.

وقد شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية أكثر من 60 غارة على المنطقة الممتدة من شتورة إلى رياق في البقاع الأوسط، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين وإصابة آخرين حسب ما أفاد مراسل الجزيرة.

في تطور آخر أفادت مراسلة الجزيرة من الشريط الحدودي بأن بلدة الخيام تعرضت لقصف مكثف تسبب في قطعها عن القرى المحيطة بها وعن العالم الخارجي.

كما قتل 11 لبنانيا وأصيب العشرات في قصف وغارات إسرائيلية جديدة على قاعدتين للجيش اللبناني شمال ميناء طرابلس وعلى البقاع اللبناني. وقتل في نفس الغارات ستة جنود وفقد سبعة آخرون.

وفي بلدة الرميلة شمال صيدا (35 كيلومترا جنوب بيروت) قتل ثمانية أشخاص جراء انهيار جسر على الطريق الدولي الذي استهدف بغارة إسرائيلية.

إسقاط منطادين
من جهة أخرى أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الأنبوب الذي سقط أمس فوق بيروت وعرضته الجزيرة لا يعدو كونه محاولة فاشلة لإطلاق صاروخ زلزال القادر على الوصول إلى أطراف تل أبيب.

وكان مراسل الجزيرة أشار في وقت سابق إلى سقوط منطاد مزود بكاميرا مراقبة فوق وادي شحرور شرق بيروت، وأعلن حزب الله لاحقا عن إسقاط منطاد ثان فوق سهل البقاع.

وفي الجنوب واصل الطيران الحربي الإسرائيلي غاراته على مناطق متعددة موقعا نحو 17 شهيدا.



إسرائيلون في أحد الملاجئ خوفا من رد المقاومة الإسلامية بلبنان (الفرنسية)

صواريخ حزب الله
وفي ردها على العدوان الإسرائيلي قصفت المقاومة الإسلامية (الجناح العسكري لحزب الله) أمس الاثنين مدن عكا ونهاريا وكرمئيل شمال إسرائيل بصواريخ الكاتيوشا.

وكانت مراسلة الجزيرة قد أشارت إلى أن صفارات الإنذار دوت أيضا في مدينتي عكا ونهاريا بعد سقوط صواريخ كاتيوشا عدة عليهما بالإضافة إلى مدينة كرمئيل. وأضافت المراسلة أن شوارع عكا أصبحت شبه خالية من السكان بعد تحذير السلطات السكان ومطالبتها لهم بالمكوث في الملاجئ.

وأعلنت مصادر إسرائيلية أن قصف كرمئيل الواقعة في الجليل الأعلى أدى إلى إصابة شخصين بجروح خطيرة.

واستهدفت حيفا وصفد في ساعة متأخرة بهجمات صاروخية كثيفة بعد أن كانت المدينة الساحلية صباحا هدفا لصواريخ حزب الله التي أوقعت ستة جرحى.

ورجحت مصادر إسرائيلية في تصريحات لاحقة احتمال وجود إصابات جراء الهجوم على صفد.

المصدر : الجزيرة + وكالات