إسرائيل تصعد غاراتها وتقصف قوافل إنسانية وحافلات بلبنان
آخر تحديث: 2006/7/18 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/18 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/22 هـ

إسرائيل تصعد غاراتها وتقصف قوافل إنسانية وحافلات بلبنان

إنقاذ جريحة أصيبت في قصف إسرائيلي استهدف حافلة مدنية على طريق البقاع (الفرنسية)
 
صعدت إسرائيل من غاراتها وقصفها للمدن والبلدات اللبنانية من الجنوب إلى الشمال في اليوم السابع من العدوان واستهدفت دورا للعبادة وحافلات مدنية وقافلة إماراتية للإغاثة وطرقا ومعابر وثكنات للجيش اللبناني، مودية بحياة العديد من اللبنانيين المدنيين والعسكريين. فيما ردت المقاومة الإسلامية التابعة لحزب الله مجددا بقصف صاروخي على مدن حيفا وصفد وطبريا ظهر اليوم.
 
وفي أحدث الغارات قصف الطيران الإسرائيلي قافلة سيارات إسعاف وشاحنة تحمل أدوية مقدمة من دولة الإمارات على طريق البقاع. وتعرضت مناطق متفرقة من البقاع إلى غارات مكثفة، بينها مدينتي بعلبك وزحلة التي قصفت مرتين مما أسفر عن مقتل لبناني.
 
كما استهدف القصف شاحنات النقل فدمر شاحنتان محملتان بالخضار قرب زحلة مما أدى إلى إصابة سائقين بجروح. وضربت نقاط عبور حدودية مع سوريا شمال سهل البقاع وطرقا تربط المنطقة ببيروت.
 
وفي إحدى الغارات قتل أردني وأصيب تسعة أشخاص آخرين بينهم ثلاثة أردنيين على الطريق الرئيسي الذي يربط البقاع بالعاصمة.
 
وقرب بيروت قال مراسل الجزيرة إن الطيران قصف معامل ومصانع في منطقة الشويفات الملاصقة للضاحية الجنوبية من بيروت. وفي شمال العاصمة استهدف القصف حافلات مدنية في الجبيل مما أسفر عن مقتل لبناني.
 
وفي هذا السياق قال مراسل الجزيرة في القدس إن إسرائيل أصدرت تحذيرا إلى الشاحنات في لبنان وخصوصا تلك التي تتحرك من الشمال إلى الجنوب بأنها ستكون عرضة للقصف، بزعم أنها ربما تنقل بطاريات الصواريخ التي يقصف بها حزب الله مستوطنات ومدن شمال إسرائيل.
 
وفي تطور آخر قتل 14 عسكريا لبنانيا وجرح أربعون آخرون بغارات ثكنتين للجيش اللبناني في منطقتي الجمهور وكفرشيما شرقي بيروت فجر اليوم.
 
القصف الإسرائيلي للجنوب خلف دمارا هائلا وضحايا مدنيين  بالعشرات (الفرنسية)
وضع الجنوب
أما في الجنوب اللبناني فقط واصل الطيران والمدفعية الإسرائيلية دك قرى الشريط الحدودي، فيما يعاني أهالي تلك المناطق من نقص حاد في المواد الغذائية والطبية إلى حد عجزهم عن مداواة جرحاهم.
 
وقد أنذر الجيش الإسرائيلي سكان عدة بلدات لبنانية لإخلائها. وقد عبر السكان عن مخاوفهم لأن ليس لديهم العدد الكافي من السيارات للمغادرة كما لا يوجد ضمانات بعدم تعرضهم للقصف على الطرقات في وقت استمر فيه نزوح العائلات من الجنوب.
 
وكان مراسل الجزيرة أفاد فجر اليوم بأن 13 شخصا من عائلتين قتلوا في قصف استهدف قرية عيترون ليرتفع بذلك عدد القتلى اللبنانيين في أقل من 24 ساعة لأكثر من خمسين. فيما بلغ عدد ضحايا القصف الإسرائيلي منذ بدايته قبل سبعة أيام 220 قتيلا و850 جريحا.
 
كما قتل شخصان وأصيب 12 بجروح من بينهم خمسة أطفال في قصف استهدف منزلهم في بلدة طلوسة جنوب لبنان. وجرح سبعة أشخاص في كنيسة ببلدة راشيا الفخار في منطقة العرقوب الحدودية في قصف مدفعي استهدف البلدة.
 
وفي بلدة قانا شرقي مدينة صور انتشلت جثث خمسة أشخاص من عائلة واحدة من تحت أنقاض منزل دمرته غارة إسرائيلية فجر اليوم.
 
وإزاء استمرار "الجرائم الإسرائيلية" ناشد رئيس الحكومة اللبناني فؤاد السنيورة في بيان له اليوم المجتمعين الدولي والعربي السعي لوقف إطلاق نار فوري.
 
مدن شمال إسرائيل في مرمى صواريخ المقاومة اللبنانية مجددا (الفرنسية)
رد المقاومة
وفي ردها على العدوان قصفت المقاومة الإسلامية التابعة لحزب الله بعشرات صواريخ كاتيوشا مدن صفد ونهاريا وطبريا وشلومي وحيفا ظهر اليوم مما أسفر عن مقتل إسرائيلي في نهاريا وسقوط بعض الإصابات نتيجة الهلع ووقوع أضرار في المدن الأخرى.
 
وفي هذا السياق أعلن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز أن حزب الله أطلق 1500 صاروخ على إسرائيل منذ بدء الأزمة.
 
وتجدر الإشارة إلى أن السلطات الإسرائيلية تمنع وتتحكم بالتغطية الإعلامية للوضع في مناطق شمال إسرائيل وبث الصور لآثار القصف.
 
وقد توقع نائب رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال موشي كابلينسكي استمرار العمليات العسكرية في لبنان لبضعة أسابيع مقبلة.
 
ورغم الاستعدادات الإسرائيلية لحرب تستغرق أسابيع فقد كشف وزير الأمن الداخلي آفى ديختر أن إسرائيل قد تضطر للتفاوض بشأن المعتقلين اللبنانيين في سجونها بهدف إنهاء الأزمة الحالية.
 
لكن رئيس الوزراء إيهود أولمرت أكد خلال لقائه وفدا من الأمم المتحدة اليوم استمرار المعركة ضد حزب الله حتى إطلاق سراح الجنديين ووقف إطلاق الصواريخ.
 
وفي هذا السياق كررت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني موقف حكومتها المطالب بالإفراج عن الجنديين الأسيرين دون شروط وتفكيك حزب الله وتنفيذ القرار رقم 1559 ونشر الجيش اللبناني في الجنوب.
المصدر : الجزيرة + وكالات