أنان يطلب نشر قوة دولية مجهزة بين لبنان وإسرائيل
آخر تحديث: 2006/7/18 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/18 الساعة 15:40 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/22 هـ

أنان يطلب نشر قوة دولية مجهزة بين لبنان وإسرائيل

كوفي أنان توقع مشاركة أوروبية في القوة التي طلب من مجلس الأمن إرسالها إلى لبنان (الفرنسية).

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه اقترح على مجلس الأمن نشر قوة دولية مجهزة على الحدود بين لبنان وشمال إسرائيل دون التطرق إلى فرص نجاح موفديه إلى المنطقة في تحقيق وقف لإطلاق النار.

وقال أنان خلال مؤتمر صحفي مشترك في بروكسل مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو إن قوة "حفظ الاستقرار" الدولية التي قد تنشر ستكون أكبر بكثير من قوة الطوارئ الحالية التي تضم ألفي عنصر.

وتوقع المسؤول الدولي مشاركة أوروبية في القوة المقترحة مرجحا أن يكون لها "مفهوم معدل ومختلف للعمليات، مع صلاحيات مختلفة".

من جهته قال إركي تيوميوجا وزير خارجية فنلندا (التي تترأس الاتحاد الأوروبي) إنه على ثقة من مشاركة دول الاتحاد في القوة في حال تشكيلها مضيفا أن القوة المذكورة لا زالت حتى الساعة مجرد فكرة.

موراتينوس (يسار) اتهم المجتمع الدولي بالفتور وغياب الإرادة السياسية في التعامل مع الأزمة(الفرنسية)

يشار إلى أن فكرة إنشاء القوة ظهرت قبل يومين خلال قمة الدول الصناعية الثماني التي عقدت في مدينة بطرسبرغ الروسية مع العلم أن القوة الموجودة حاليا كانت قد أرسلت إلى الحدود بين سوريا ولبنان في مارس/آذار عام 1978.

وفي مدريد ذكر وزير الخارجية الإسباني ميجيل أنخيل موراتينوس اليوم أن بلاده لن تساند إرسال "بعثة دولية من أي نوع" إلى لبنان دون تمتعها بالتأييد الكامل من قبل مجلس الأمن الدولي. واتهم الوزير الإسباني المجتمع الدولي "بالفتور وغياب الإرادة السياسية" في التعامل مع هذه الأزمة.

شروط ليفني
في غضون التقت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني مع وفد من الأمم المتحدة مستشار الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية برئاسة فيجاي نامبيار وعضوية الفارو دو سوتو وتيري رود لارسن.

وأعلنت ليفني بعد اللقاء أنها قد تدعوا إلى وقف لإطلاق النار مع حزب الله إذا ما أطلق الجنديين اللذين أسرهما الأسبوع الماضي وتم نشر الجيش اللبناني على طول الحدود.

وقالت إن عمليات الجيش الإسرائيلي في لبنان لن تتوقف حتى تحقق أهدافها مضيفة أن هنالك حاجة لمنع إيران في المستقبل من تسليح حزب الله عبر سوريا.

وكان الوفد الدولي الذي التقى أمس في بيروت رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة قد أشار من جهته إلى "جهود مشجعة" للتوصل إلى وقف إطلاق نار.

الوفد الدولي أبدى في بيروت تفاؤله بالاتفاق على وقف لإطلاق النار (رويترز)

في السياق اعتبر وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي أنه من الضروري وقف دوامة العنف الدائرة في لبنان مكررا دعوة الرئيس جاك شيراك إلى عقد هدنة إنسانية بين لبنان وإسرائيل.

وقال بلازي الذي رافق أمس رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان في زيارته التضامنية الخاطفة إلى لبنان إن الظروف تتطلب أكثر من أي وقت مضى اللجوء إلى الدبلوماسية.

أستراليا وإسرائيل
في سياق آخر أعلن وزير الخارجية الأسترالي الكسندر داونر اليوم أن إسرائيل رفضت دعوة من إستراليا إلى وقف إطلاق نار لمدة قصيرة في لبنان للسماح بإجلاء رعاياها بأمان.

وقال داونر إن إسرائيل رفضت أيضا ضمان أمن الرعايا الأجانب لدى خروجهم من جنوب لبنان الذي يتعرض لغارات إسرائيلية متواصلة منذ شن إسرائيل هجومها العسكري الأربعاء.

المصدر : وكالات