رعايا أوروبيون في طريقهم إلى دمشق هروبا من الاعتداءات الإسرائيلية في لبنان (الفرنسية)
يواصل رعايا الدول الغربية الفرار من لبنان منذ الخميس الماضي إثر تعرضه لاعتداءات مفتوحة وواسعة النطاق جوا وبحرا وبرا من قبل إسرائيل.
 
وألعنت وزارة الخارجية البريطانية أن مروحيات تابعة للجيش البريطاني قامت اليوم بإجلاء 40 من حملة الجنسية البريطانية من لبنان.
 
وقد فر الآلاف من الأجانب في السيارات والحافلات إلى سوريا المجاورة بعد تدمير الإسرائيليين مطار بيروت الدولي، وإغلاقهم المنافذ البحرية.
 
بالاتفاق مع إسرائيل
ويجري ذلك بالاتفاق بين دول أوروبا والولايات المتحدة وإسرائيل، وقال مسؤولون أميركيون إن مروحية تابعة لسلاح مشاة البحرية الأميركية تقل دبلوماسيين ومواطنين أميركيين، أقلعت متجهة إلى قبرص.
 
واستأجرت فرنسا سفينة رحلات من المتوقع أن تصل اليوم وبإمكانها حمل ما بين ألف وألفين راكب للمساعدة في إجلاء رعاياها والأوروبيين الآخرين إلى قبرص.
 
كما قامت باستئجار عبارة أخرى من النرويج يمكن أن تحمل ما يصل إلى 650 شخصا.
 
وقامت إيطاليا في الوقت ذاته بتسيير سفينة حربية إلى المياه الواقعة قرب بيروت للمساعدة في موجة ثانية من الإجلاء، بعد أن نقلت قافلة سيارات 460 شخصا معظمهم إيطاليون إلى سوريا السبت الماضي.
 
وبدأت كندا إجلاء رعاياها عن طريق البحر بعد مقتل سبعة منهم وجرح ثلاثة آخرين في قصف إسرائيلي أمس على قرية عيترون قرب الحدود اللبنانية-الإسرائيلية.

المصدر : وكالات