استمرار مسلسل العنف الطائفي وسقوط عشرات القتلى والجرحى يوميا في العراق (الفرنسية)


قال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن 42 عراقيا قتلوا على الأقل وأصيب 33 آخرون بجروح في هجوم شنه مسلحون اليوم على سوق شعبي في منطقة المحمودية جنوب العاصمة بغداد.
 
وأوضح المصدر أن نحو مائة مسلح أطلقوا الرصاص بشكل عشوائي على المدنيين في سوق وسط المحمودية مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى. وأضاف أن عدد القتلى مرشح للارتفاع.
 
وكان 29 عراقيا لقوا مصرعهم وأصيب 30 بجروح في عمليتين انتحاريتين شمال العراق استهدفت إحداهما مقهى بمدينة طوز خورماتو شمال بغداد.

وقضت ثلاث نساء في الموصل وأصيب ستة مدنيين بجروح في عملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت دورية مشتركة للجيشين الأميركي والعراقي.

جاء ذلك بعد مقتل ثلاثة عمال بناء في المدينة نفسها على أيدي مسلحين وأصيب اثنان آخران، كما أفادت الشرطة. وقتل 19 شخصا بهجمات متفرقة بينهم ستة في كركوك على بعد 250 كلم شمال بغداد.

كما لقي ثلاثة أشخاص في بغداد مصرعهم وأصيب 32 آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة وسط سوق لبيع الإطارات بمنطقة الكرادة وسط بغداد.

وفي بغداد أعلن متحدث باسم وزارة النفط اختطاف مسؤول كبير مساء الأحد على أيدي مسحلين مجهولين بعد مغادرته مبنى الوزارة في بغداد.
 
وأوضح متحدث باسم الوزارة أن عادل القزاز المدير العام لنفط الشمال اختطف على أيدي مسلحين مجهولين على طريق القناة شرقي العاصمة.
 
وفي البصرة، اعتقل الجيش البريطاني سجاد الموسوي مسؤول مليشيا جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. ويأتي اعتقال الموسوي في أعقاب هجوم تعرضت له قوات بريطانية بالمدينة.
 
خسائر أميركية
وبشأن الخسائر الأميركية أعلن الجيش الأميركي في العراق مصرع أحد جنوده بانفجار قنبلة على طريق جنوب بغداد.

وكان جندي بريطاني قتل هو الآخر بعد إصابته بجروح بالغة صباح الأحد بمدينة البصرة جنوب العراق. وفي حادث منفصل أصيب ثلاثة جنود بريطانيين بمدينة الزبير جنوب شرق البصرة في انفجار عبوة ناسفة.

كما تعرضت دورية مشتركة للجيش الأميركي والعراقي بالموصل شمال العراق لهجوم بعملية انتحارية بسيارة مفخخة. وقرب مدينة الرطبة بمحافظة الأنبار غرب العراق قتل مسلحون سائق شاحنة عراقية كانت تنقل بضائع ومؤنا للجيش الأميركي.

المصدر : وكالات