المحاكم الشرعية تجدد رفضها لإرسال قوات دولية للصومال
آخر تحديث: 2006/7/17 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/17 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/21 هـ

المحاكم الشرعية تجدد رفضها لإرسال قوات دولية للصومال

طاهر أويس (الجزيرة-أرشيف)
دعا زعيم بارز في اتحاد المحاكم الإسلامية الصومالية دول مجموعة الاتصال حول الصومال إلى عدم إرسال قوة حفظ السلام إلى بلاده.

واعتبر الشيخ حسن طاهر أويس رئيس مجلس شورى المحاكم، أن هذه القوة "غير مجدية" وستكون سببا لاندلاع العنف في البلاد.

وعقدت مجموعة الاتصال حول الصومال اجتماعها الأول في منتصف الشهر الماضي بنيويورك على أن تعقد اجتماعها الثاني اليوم في بروكسل، بمشاركة مندوبين عن جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي وإيغاد (الهيئة الحكومية للتنمية ومكافحة التصحر).

وأنشئت هذه المجموعة التي تضم كذلك أطرافا أوروبية بمبادرة من الولايات المتحدة بهدف العمل على إعادة الاستقرار للصومال.

وقال أويس "لا أدعو دول المجموعة إلى تجاهل الوضع السياسي في الصومال غير أنه من المفترض ألا يركزوا على إرسال قوة لحفظ السلام". معتبرا أن العاصمة مقديشو هادئة الآن ولا تحتاج إلى قوات دولية للحفاظ على الأمن فيها.

وحذر أويس من أن "الدول المجاورة لها مصالح جيو-سياسية في الصومال"، معتبرا أن أي تدخل من هذه الدول على شكل قوات لحفظ السلام سيثير العنف ليس في الصومال فحسب بل وفي المنطقة بأسرها، مشيرا في المقام الأول إلى إثيوبيا.

وفي إشارة إلى قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الذي قام بتعديل حظر السلاح المفروض على الصومال بحيث يفتح المجال أمام نشر قوة سلام، قال أويس إن مشكلة بلاده لا تكمن في نقص الأسلحة وإنما في "انعدام الفهم المتبادل". واعتبر أن المباحثات المتعلقة برفع الحظر والمساعي لإحلال قوة سلام حرفت الحكومة عن مساعي المصالحة.

ودعا الزعيم الصومالي الحكومة المؤقتة إلى المفاوضات قائلا "لا بد من الجلوس على طاولة المحادثات لتفادي مزيد من الإرباك".

يشار إلى أن الحكومة الصومالية والبرلمان المؤقتين وافقا على نشر قوات حفظ سلام دولية من باب دعم تثبيب سلطاتها في البلاد التي تفرض المحاكم سيطرتها على جزء أكبر منها بما فيها العاصمة.

المصدر : الفرنسية