مقتل 17 عراقيا والبرلمان يمدد حالة الطوارئ
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/19 هـ

مقتل 17 عراقيا والبرلمان يمدد حالة الطوارئ

جندي عراقي في دورية بمدينة بعقوبة (الفرنسية)

وافق البرلمان العراقي اليوم على طلب تقدمت به الحكومة العراقية لتمدد شهرا آخر حالة الطوارئ المفروضة منذ نحو عامين.
 
وجاء التمديد في كل أنحاء العراق باستثناء محافظات كردستان الثلاث، في وقت حصدت فيه الهجمات حياة ما لا يقل عن 17 عراقيا.
 
فقد قتل اثنان من مغاوير الداخلية في نقطة تفتيش شرق بغداد, كما قتل خمسة عراقيين في انفجار عبوتين ناسفتين بشارع رئيسي وسط منطقة السيدية جنوبي العاصمة العراقية.
 
وفتح مسلحون النار على شاحنة في جنوب شرق بغداد فقتلوا خمسة أشخاص, كما خلفت اشتباكات في وسط بغداد ثلاثة قتلى و11 جريحا.
 
وقتل عراقي في انفجار قنبلة بمقهى إنترنت في كركوك, كما قتل أربعة وجرح آخران بينهما ضابط بالجيش في هجمات أخرى.
 
عمليات الخطف
من جهة أخرى خطف مسلحون بالزي العسكري 20 عراقيا على الأقل بينهم رئيس اللجنة الأولمبية العراقية, وقتلوا اثنين من حرسه.
 
وقال العقيد بالشرطة ثائر محمود إن رئيس اللجنة اختطف وموظفين آخرين كانوا يحضرون مؤتمرا في منطقة الكرادة ببغداد, في هجوم قال وزير الداخلية جواد البولاني إنه من عمل "عصابات".
 
الطالباني دعا لجبهة وطنية لمحاربة الطائفية (رويترز-أرشيف)
من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي مصرع أحد جنوده في انفجار عبوة ناسفة ببغداد, في وقت أعلنت فيه تقارير عسكرية أميركية أن مروحية الأباتشي التي تحطمت الخميس الماضي أسقطت بنيران معادية.
 
حرب أهلية
من جهته حذر الرئيس العراقي جلال الطالباني من مغبة اندلاع حرب أهلية في العراق.
 
ودعا الطالباني قبل يومين من الاحتفال بالذكرى الـ48 لإلغاء الملكية في العراق إلى "جبهة وطنية ديمقراطية" لمواجهة العنف الطائفي الذي دفع نحو 40 عائلة سنية من حي الجهاد ذي الغالبية السنية ببغداد إلى مغادرة منازلهم للإقامة بخيام خارج المنطقة على طريق المطار.
 
وشهد حي الجهاد الأسبوع الماضي أحد أسوأ أمثلة العنف الطائفي, حين قتل 40 سنيا من سكانه على يد مسلحين كانوا يدققون في هوية ضحاياهم قبل الإجهاز عليهم. 
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: