عباس يرفض ربط القضية الفلسطينية بأزمات إقليمية
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/20 هـ

عباس يرفض ربط القضية الفلسطينية بأزمات إقليمية

عباس اعتبر أن هجوم كرم أبو سالم عقد قضية الأسرى الفلسطينيين (الفرنسية)

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن القضية الفلسطينية يجب ألا ترتبط بأي أزمة إقليمية أخرى.
 
وأوضح عباس متحدثا برام الله في معرض تعليقه على ما يتعرض له لبنان من عدوان إسرائيلي أنه "لا يوجد فلسطيني محايد تجاه ما يتعرض له لبنان.. إسرائيل تضرب لبنان وغزة والأراضي الفلسطينية" لكنه تدارك بإضافته "ما يهمنا ألا ترتبط القضية الفلسطينية بأي أزمات إقليمية".
 
وكان رئيس السلطة الوطنية قال قبل ثلاثة أيام إن مسألة الأسرى الفلسطينيين يجب أن تخضع "للقرار الفلسطيني المستقل" في إشارة إلى ما تردد عن صفقة شاملة قد يعرضها حزب الله تشمل الإفراج عن الجنديين الأسيرين لديه مقابل إطلاق سجناء فلسطينيين وعرب بالسجون الإسرائيلية.
 
وقد جدد عباس باجتماع مع أقارب الأسرى أن قضية المعتقلين تبقى الأولوية بالنسبة للسلطة, وكانت موضوع محادثاته الشهر الماضي بعمان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت. لكنه اعتبر أن هجوم كرم أبو سالم عقد القضية.
 
وجاءت تلك التصريحات في وقت دعت فيه لجنة المتابعة العليا للفصائل الوطنية الفلسطينية وزراء الخارجية العرب الذين اجتمعوا بالقاهرة إلى التفاوض مع تل أبيب برعاية الأمم المتحدة لحل مشكلة "الأسرى الإسرائيليين الثلاثة" بصفقة تنتهي بالإفراج عن سجناء فلسطينيين ولبنانيين بسجون الاحتلال.
 
 محمد نزال (يمين) وأسامة حمدان لم يكونا بمكتبيهما لحظة الهجوم (الجزيرة-أرشيف)
استهداف قياديي حماس
وقد تواصلت الاعتداءات, وشملت في تطور نوعي محاولة اغتيال قياديين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيروت.
 
فقد قصف الطيران الحربي الإسرائيلي مكتبي عضو المكتب السياسي محمد نزال وممثل الحركة في بيروت أسامة حمدان, لكنهما لم يتعرضا لأي أذى إذ لم يكونا في مكتبيهما.
 
وأصيب مكتب نزال بأضرار بليغة، في حين اقتصرت الأضرار التي لحقت بمكتب حمدان على شظايا أصابت النوافذ بفعل القنابل التي سقطت بالمكان.
 
وكان محمد نزال الخميس الماضي بالقاهرة, حيث ذكر مصدر مقرب من الوفد الذي كان يقوده أن مصر طلبت منه المغادرة بدعوى أن حياته معرضة للخطر.
 
شهيدان بالقطاع
وفي قطاع غزة استشهد فلسطينيان بقصف إسرائيلي لأربعة مواقع وسط القطاع وشماله.
 
واستهدفت غارة بيتا قيد الإنشاء بمدينة غزة قالت تل أبيب إنه ورشة لتصنيع الصواريخ, فدمرته بشكل شبه كامل واستشهد فيها فلسطيني وجرح سبعة وصفت جروحهم بالحرجة.
 

تغطية خاصة (غزو غزة)
وجاء القصف بعد وقت قليل من غارة على مبنى وزارة الاقتصاد والتجارة الذي اندلعت فيه النيران, في هجوم وصفه الأمين العام لمجلس الوزراء محمد عوض بـ "محاولة لإسقاط الحكومة" لتكون ثالث وزارة يستهدفها القصف إضافة إلى مبنى رئاسة الوزراء.
 
وفي منطقة السودانية شمال غرب غزة فتحت المروحيات الإسرائيلية النار على منطقة قالت إن مقاومين فلسطينيين تجمعوا فيها لإطلاق الصواريخ, ما أدى إلى استشهاد فلسطيني.
 
وفي وسط القطاع دمرت غارة أخرى جسرا قرب مخيم البريج، دون أن ترد أنباء عن وقوع خسائر.
المصدر : الجزيرة + وكالات