شهيد فلسطيني وجرح أطفال ونساء بغارة على غزة
آخر تحديث: 2006/7/15 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/15 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/19 هـ

شهيد فلسطيني وجرح أطفال ونساء بغارة على غزة

القصف أدى إلى إصابة 10 من المارة بينهم ثلاثة أطفال أحدهم رضيع (الفرنسية)

استشهد فلسطيني وجرح 10 آخرون -معظمهم أطفال ونساء- في تجدد للغارات الإسرائيلية على قطاع غزة حسب ما أفادت به مصادر طبية فلسطينية.

وقالت المصادر إن طائرات أف-16 أطلقت صاروخين على الأقل تجاه منزل شمال مدينة غزة، ما أدى إلى استشهاد فلسطيني على الأقل ما زال مجهول الهوية وجرح 10 آخرين -هم ثلاثة أطفال أحدهم رضيع وثلاث نساء وأربعة رجال- جميعهم من المارة. وقد دمر المنزل بالكامل وما زال البحث جاريا عن مفقودين تحت الأنقاض.

وفي دير البلح وسط قطاع غزة ذكرت مصادر طبية وشهود عيان في وقت سابق أن فتى فلسطينيا في الثامنة عشرة من العمر استشهد صباح اليوم بنيران مروحية إسرائيلية.

أضرار بالغة بمبنى الوزارة (الفرنسية)
قصف وزارة
وكانت المروحيات الإسرائيلية جددت في ساعة مبكرة صباح اليوم غاراتها بالصواريخ على عدة أهداف في القطاع، حيث أفاد مراسل الجزيرة أن مروحيات أباتشي استهدفت مبنى وزارة الاقتصاد والتجارة الفلسطينية شمال غرب مدينة غزة وأصابته بأضرار جسيمة، دون ورود أنباء عن إصابات.

وأشار إلى أن غارة ثانية بطائرات أف-16 استهدفت جسرا وسط غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. كما أطلق صاروخ آخر على منطقة السودانية شمال غرب غزة يبدو أنه سقط على منطقة غير مأهولة.

وتأتي هذه الغارات بعد ساعات من قصف الاحتلال مكاتب نواب برلمانيين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ومنزل نائب آخر بالحركة في بيت لاهيا شمال القطاع.

وجاء هذا التصعيد بعدما انسحبت دبابات الاحتلال صباح أمس من منطقتي دير البلح وخان يونس وسط قطاع غزة وجنوبه، مخلفة نحو 80 شهيدا وعددا كبيرا من الجرحى منذ بدء العملية الإسرائيلية في غزة. لكن المتحدثة باسم جيش الاحتلال أكدت أنه من غير المستبعد العودة بالدبابات الإسرائيلية إلى القطاع مرة أخرى.

العالقون على المعبر معظمهم كانوا في مصر للعلاج (الفرنسية)
تأهب مصري
وعلى الجانب المصري من مدينة رفح، وضعت قوات الأمن والأجهزة الطبية المصرية في حالة تأهب غداة مرور نحو ألفي فلسطيني كانوا عالقين في مصر إلى قطاع غزة بعد أن فجر مسلحون فلسطينيون أمس فتحة اتساعها ستة أمتار في السور الحدودي بمعبر رفح.

ونشرت السلطات المصرية قوات أمنية على الطرق المؤدية إلى المعبر حيث ينتظر ما بين خمسة إلى ستة آلاف فلسطيني العودة إلى منازلهم منذ إغلاق إسرائيل له يوم 25 يونيو/حزيران الماضي عقب أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وذكرت وسائل الإعلام المصرية أنه تم توفير عدد من سيارات الإسعاف أمام المعبر واستدعاء أطباء وأطقم تمريض ودعم أقسام الاستقبال في المستشفيات بالأدوية ودعم مستشفى رفح المركزي بعدد إضافي من الأطباء في مختلف التخصصات وتوفير أدوية الطوارئ.

وشارك 70 مسلحا على الأقل وعدد من المواطنين في العملية التي تم خلالها تفجير عبوات ناسفة عند قاعدة السور الخرسانية. وأصيب ثلاثة من حرس الحدود المصريين في مواجهات مع الفلسطينيين.

 

غزو غزة
(تغطية خاصة)

ردود أفعال

وفي رد فعلها على القصف الإسرائيلي لقطاع غزة أدانت حركة دول عدم الانحياز الغارات الإسرائيلية واعتبرتها غير متكافئة، داعية إلى استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقال رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة حركة دول عدم الانحياز في رسالة موجهة إلى قمة مجموعة الثماني، إن استخدام إسرائيل قوة غير متكافئة تعرض عملية السلام للخطر وتهدد جهود الرئيس محمود عباس الهادفة إلى تشجيع تسوية سياسية نهائية على أساس دولتين.

ودعا بدوي المشاركين في قمة مجموعة الثماني التي تفتتح اليوم في سان بطرسبرغ الروسية إلى "بذل جهود جدية بهدف إعادة إحياء خارطة الطريق"، معتبرا أنها "أفضل أمل لإحراز تقدم نحو تسوية نهائية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة + وكالات