العنف يحصد أرواح عشرات العراقيين يوميا (رويترز)

قال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن أربعة مدنيين أصيبوا بجروح جراء اشتباكات مسلحة بدأت في ساعة مبكرة من صباح اليوم وسط العاصمة بغداد.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن قوات من الشرطة العراقية بمساندة قوات أميركية اشتبكت مع مسلحين مجهولين في منطقة الفضل والكفاح وشارع حيفا وسط بغداد، ما أسفر عن جرح الأشخاص الأربعة.

يأتي ذلك بعد سلسلة هجمات وتفجيرات شهدتها عدة مدن عراقية أمس أسفر آخرها عن مقتل أربعة عراقيين بينهم شرطيان في تفجير سيارة مفخخة في حي المثنى وسط مدينة الموصل شمال العراق.

وفي الموصل أيضا قتل شرطي عراقي وحارس لأحد قضاة المدينة في هجومين منفصلين. كما عثر على 12 جثة متحللة مدفونة في مقبرة بمدينة تلعفر القريبة من الموصل.

وفي كركوك قتل 13 جنديا عراقيا في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش جنوب هذه المدينة الواقعة شمال العاصمة بغداد، في حين قتل شرطي عراقي وأصيب آخر عندما أطلق مسلحون النار على سيارتهما وسط المدينة نفسها. كما قتل مقاول يعمل مع القوات الأميركية وأصيب ابنه في هجوم شنه مسلحون على سيارته شمال مدينة تكريت.

تدمير سيارة للجيش العراقي ومقتل 13 جنديا كانوا على متنها في كركوك (الفرنسية)
وفي تطور آخر أعلنت القوات الأميركية أنها قتلت مسلحين وأصابت ثالثا واعتقلت رابعا بعد اشتباك مسلح مع جنود أميركيين شمال بغداد، كما أعلنت اعتقال عضو في تنظيم القاعدة بالعراق وقتلت آخر وقبضت على ثلاثة مشتبه بهم في عمليتين في بغداد وأبو غريب.

العنف الطائفي
تزامن ذلك مع تواصل أعمال العنف الطائفي في العاصمة العراقية ومدن أخرى موقعة المزيد من القتلى خلف أعنفها 14 قتيلا في انفجار قنبلة استهدف مصلين سنة لدى خروجهم من مسجد الكبيسي في حي القاهرة شرقي بغداد.

كما قتل عراقي وأصيب تسعة آخرون في انفجار ثلاث عبوات ناسفة في حي الزعفرانية ذي الغالبية الشيعية جنوب شرق بغداد.

وقتل خمسة عراقيين في كمين نصبه مسلحون لحافلتهم التي كانت متوجهة من مدينة الكوت إلى كربلاء جنوب بغداد، فيما دفعت أعمال قتل ونهب نحو 40 عائلة سنية من حي الجهاد ذي الغالبية السنية في بغداد إلى مغادرة منازلها للإقامة في خيام خارج المنطقة على طريق المطار.

تزايد أعمال العنف الطائفي دفع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى دعوة العراقيين لنبذ الفرقة، معتبرا أن وحدتهم هي السلاح الذي يمكن أن يقدموه إلى الشعب اللبناني في مواجهته لإسرائيل.

كما دعا الشيخ عبد المهدي الكربلائي جميع الأطراف العراقية إلى التحلي بضبط النفس وعدم إتاحة الفرصة لمن سماهم "بالتكفيريين والصداميين وبعض القوى الأجنبية لجر البلاد إلى حرب طائفية تمزقها".

المصدر : وكالات