الوزاري العربي يتضامن مع لبنان وفلسطين ويدعو لقمة طارئة
آخر تحديث: 2006/7/15 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/15 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/19 هـ

الوزاري العربي يتضامن مع لبنان وفلسطين ويدعو لقمة طارئة

اتجاهان متناقضان داخل الاجتماع ربما يعرقلان إصدار بيان ختامي  (الفرنسية)

بدأت اليوم بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة أعمال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث التصعيد الإسرائيلي على لبنان وفلسطين.

وعقب جلسة مغلقة قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي إن الوزراء عبروا عن دعمهم للشعبين اللبناني والفلسطيني وبذل كافة الجهود للتخفيف ورفع المعاناة عن الشعبين في وجه ما يتعرضان له من اعتداء إسرائيلي.

وأضاف القربي للجزيرة أن المجتمعين أشاروا إلى أن الذي يحدث إنما هو نتيجة تجاهل المجتمع الدولي واللجنة الرباعية وعدم إيفائها بالوعود التي قطعتها على نفسها بالعمل على التقريب بين الأطراف واستئناف عملية السلام.

وبحسب الوزير فإن الاجتماع الذي يحضره 18 وزيرا سيطالب بعقد قمة عربية طارئة لحلحلة الأوضاع المعقدة على الساحة العربية.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن هناك اتجاهين متناقضين برزا، الأول تقوده السعودية مرددة مواقفها التي أعلنت عنها أمس بتحميلها ضمنا ما يحدث في لبنان إلى حزب الله، وهو اتجاه يرى أصحابه حزب الله أداة من أدوات إيران معبرين عن قلقهم من تصاعد دورها في المنطقة.

أما الاتجاه الثاني فيرفض هذه المسألة ويعتبر لبنان وفلسطين ساحة للعدوان الإسرائليي ويرى أصحاب هذا الرأي أن الأولوية الآن هي وقف العدوان وإنهاء الوضع المأساوي في المنطقة.

وكان وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ دعا نظراءه العرب إلى تقديم دعم "حازم وقوي" إلى لبنان. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن صلوخ أمله في "أن يخرج الاجتماع بقرار يعيد إلى الأمة العربية مجدها".

المصدر : الجزيرة