دبابات الاحتلال تنسحب مخلفة خسائر بشرية ومالية ضخمة بالقطاع (الفرنسية-أرشيف) 


انسحبت دبابات الاحتلال الإسرائيلية صباح اليوم الجمعة من منطقتي دير البلح وخان يونس وسط قطاع غزة وجنوبه، بعد نحو ثلاثة أسابيع من اجتياحه والتسبب بسقوط أكثر من 75 شهيدا وعدد كبير من الجرحى، إضافة إلى الدمار الكبير الذي خلفه في البنية التحتية.

لكن في المقابل واصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على القطاع، حيث قال مصدر أمني فلسطيني إن غارة جوية إسرائيلية استهدفت فجر اليوم منزل نائب في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في بيت لاهيا شمال القطاع.

كما دمرت غارة أخرى جسرا بين مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة ومنطقة جنوب مدينة غزة، على ما أوضحت المصادر نفسها.

وكان فلسطيني قد استشهد مساء أمس الخميس بقذيفة مدفعية أصابت سيارته في منطقة القرارة قرب خان يونس.

واشنطن أفشلت بالفيتو قرارا يحمي الفلسطينيين (الفرنسية)
فيتو أميركي
وعلى الساحة الدولية أفشلت الولايات المتحدة مساء الخميس في مجلس الأمن مشروع قرار يطالب إسرائيل بوقف هجومها على قطاع غزة، باستخدامها حق النقض (الفيتو).

ويدعو المشروع الذي تقدمت به قطر باسم المجموعة العربية كذلك إلى وقف "الاستخدام المفرط للقوة"، إضافة إلى مطالبته بإطلاق الجندي الإسرائيلي الأسير.

وأعلن السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة الذي يرأس مجلس الأمن لهذا الشهر أن مشروع القرار حصل على تأييد عشرة أعضاء من المجلس، وامتناع أربعة آخرين عن التصويت هم بريطانيا والدانمارك وبيرو وسلوفاكيا في حين عارضته الولايات المتحدة.

تغطية خاصة (غزو عزة)
وانتقد السفير الأميركي جون بولتون النص واصفا إياه بأنه "غير متوازن وتجاوزته التطورات الأخيرة في لبنان وقرار الأمم المتحدة بإرسال بعثة رفيعة المستوى إلى المنطقة".

كما اعتبر بولتون أن التصويت على المشروع سيؤدي لزيادة حدة التوتر وسينسف "رؤيتنا حول دولتين ديمقراطيتين تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن".

ويشير المشروع إلى إطلاق جميع الوزراء الفلسطينيين الذين تحتجزهم إسرائيل مقابل إطلاق الأسير الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات