إسرائيل تشدد حصارها للبنان وتوسع نطاق قصفها
آخر تحديث: 2006/7/14 الساعة 14:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن مصادر أمنية: العراق يحشد قواته قرب خط أنابيب كردي لتصدير النفط
آخر تحديث: 2006/7/14 الساعة 14:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/18 هـ

إسرائيل تشدد حصارها للبنان وتوسع نطاق قصفها

الطيران الإسرائيلي قصف مجددا مطار بيروت (الفرنسية)

شددت إسرائيل حصارها الجوي والبري والبحري للبنان في اليوم الثالث للعدوان، وأغار طيرانها الحربي مجددا على مطار بيروت الدولي، ووسعت مجال قصفها لتشمل الضاحية الجنوبية للعاصمة ومناطق في البقاع.

كما استهدفت لأول مرة مواقع للجيش اللبناني، فيما فرضت بوارجها البحرية حصارا بحريا على ميناء طرابلس وواصلت مرابطتها على طول السواحل.

ففي أحدث غاراتها قصفت المقاتلات الإسرائيلية والبوارج البحرية مطار بيروت الدولي للمرة الثالثة منذ فجر الخميس. وقال مراسل الجزيرة في العاصمة اللبنانية إن صواريخ أطلقت على المدرجين الشرقي والغربي.

وسبق أن قصف الطيران الإسرائيلي المدرج الشرقي وخزانات الوقود الليلة الماضية ودمر مدارج المطار قبلها بساعات. في هذا السياق نقلت السلطات اللبنانية خمس طائرات ركاب تابعة لخطوط الشرق الأوسط كانت في المطار إلى مطار عمان.

كما تعرضت لأول مرة مواقع للجيش اللبناني للقصف الإسرائيلي، وأشار مراسل الجزيرة في لبنان إلى أن غارات استهدفت دفاعات لبنانية في حمانا وتلة قدموس القريبة في قضاء مرجعيون دون ورود معلومات عن حجم الأضرار والخسائر. 

وفي الجنوب أيضا قصفت زوارق  إسرائيلية منطقة نهر الأولي عند مدخل صيدا الشمالي، فيما استهدفت غارات أخرى قضاء بنت جبيل ومحطة وقود عند مدخل بلدة الخيام.

في تطور آخر فرضت البوارج الإسرائيلية حصارا على ميناء طرابلس بشمال لبنان بعد اعتراضها عددا من السفن التجارية.

آثار القصف على الضاحية الجنوبية (الفرنسية)
وفي وقت سابق صباح اليوم قصف الطيران الإسرائيلي عدة مواقع في سهل البقاع شرق البلاد استهدف أحدها قاعدة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة التي يتزعمها أحمد جبريل في قرية قوسايا دون ورود تقارير عن حجم الخسائر والأضرار.

وسبق أن أغلق الطريق الدولي الرابط بين بيروت ودمشق إثر شن الطيران الإسرائيلي تسع غارات عليه أمس ألحقت أضرارا به وبأربعة جسور.

وفي تطور آخر لحق دمار بمحطة توليد الكهرباء في بلدة الجية بين بيروت وصيدا إثر تعرضها لقصف إسرائيلي. وذكر شهود أن البوارج الإسرائيلية تقصف من حين لأخر الطريق الساحلي القريب من الجية كما استهدفت الغارات الجوية عددا من محطات تقوية الهواتف المحمولة في شرق لبنان.

عزل الضاحية 

معرض صور
كما قصف الطيران الإسرائيلي فجر اليوم الجسور المؤدية إلى الضاحية الجنوبية لبيروت حيث مقر قيادة حزب الله, في محاولة -على ما يبدو- لعزل المنطقة عن بقية أنحاء العاصمة، ما أسفر عن مقتل أربعة لبنانيين وجرح نحو 50 آخرين.
 
وأوضح مراسل الجزيرة أن القصف الإسرائيلي لم يشمل عمق الضاحية الجنوبية حيث مقر قيادة حزب الله والمربع الأمني الذي يضم مؤسساته الأمنية والإدارية، وإنما شمل محيط الضاحية. وأضاف أن القصف تركز حتى الآن على المدخل الغربي والشمالي لجسر صفير القريب من مخيم برج البراجنة.
 
كما قصفت الطائرات الإسرائيلية جسر المطار القديم وجسرا في بئر العبد ودمرت جسر الغبيري بشكل كامل. وألقت الطائرات منشورات باللغة العربية فوق الضاحية تحذر السكان من الاقتراب من مكاتب حزب الله ومبانيه لإمكانية تعرضها للقصف.
  
تهديد إسرائيلي
وفي خضم العدوان هدد وزير الداخلية الإسرائيلي رون بار أون بتصفية الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله. وقال في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية اليوم إن نصر الله "حدد مصيره بنفسه"، مضيفا "سنصفي حساباتنا معه في الوقت المناسب".
 
وقالت مراسلة الجزيرة في القدس إن هذه التهديدات جاءت أيضا على لسان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي آفي ديختر. وأشارت إلى أن رئيس الحكومة إيهود أولمرت وخلال اجتماع عقد أمس مع كبار المسؤولين الأمنيين أعطى الضوء الأخضر للجيش الإسرائيلي لشن سلسلة عمليات لضرب حزب الله.
 
خسائر إسرائيلية
حزب الله قصف نهاريا وصفد (الفرنسية)
وعلى الجانب الإسرائيلي سقطت صباح اليوم دفعة جديدة من الصواريخ على بلدة صفد موقعة أضرارا مادية دون أن تؤدي إلى إصابات. وقبل ذلك سقط صاروخان من نوع كاتيوشا قرب كيبوتس برعام على الحدود اللبنانية.

وقتل إسرائيليان وأصيب 100 آخرون بجروح, نتيجة سقوط صواريخ كاتيوشا على مدينة صفد ونهاريا أمس. ودعا جيش الاحتلال سكان حيفا وعكا للنزول إلى الملاجئ.

وقد أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن أكثر من نصف مليون شخص يعيشون في شمال إسرائيل يحتمون بالملاجئ، بعد تعرض بلدات عدة في هذه المنطقة للقصف بالصواريخ من مواقع لحزب الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات