مأساة العراقيين تحكيها دموعهم لفقدان أحبتهم وذويهم (الفرنسية)

قال قائد القوات الأميركية بالعراق جورج كيسي خلال اجتماعه في بغداد مع وزير الدفاع دونالد رمسفيلد، إن ما سماها فرق الموت الشيعية باتت تشارك تنظيم القاعدة مسؤولية تصاعد العنف الطائفي.
 
وبحث رمسفيلد خلال زيارته المفاجئة إلى بغداد الأربعاء مع رئيس الوزراء نوري المالكي ووزير دفاعه عبد القادر عبيد الوضع الأمني، وقال عقب اجتماعه بهما إن المصالحة بين الشيعة والسُنة بالعراق أساسية لمواجهة العنف.
 
رمسفيلد دعا لتحرك جدي من أجل كبح جماح الفرق المسلحة (الفرنسية)
ورأى الوزير الأميركي أن مسألة المليشيات بحاجة إلى معالجة سياسية، ولكن عملا عسكريا سيكون مطلوبا في مواجهة من أسماها مجموعات المتمردين والمليشيات التي ترفض الانخراط بعملية المصالحة الوطنية التي أطلقها المالكي الشهر الماضي.
 
من جانب آخر وفي مقابلة تلفزيونية نادرة لقناة العراقية مع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر, أدان رئيس جيش المهدي هجمات المليشيات الشيعية الأخيرة على سُنة العراق, ودعا بنبرة تصالحية جيش المهدي لزيادة خدماته للشعب العراقي وعدم مهاجمة عراقيين.
 
أحداث ميدانية
على الصعيد الميداني قال مصدر أمني عراقي إن سبعة مواطنين قتلوا وأصيب 31 آخرون عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه داخل أحد المطاعم الشعبية بمنطقة بغداد الجديدة جنوبي شرقي العاصمة، وقد أدى الانفجار أيضا إلى إلحاق أضرار كبيرة بالمطعم والمحال التجارية المجاورة.
 
وقال مصدر بالجيش العراقي إنه تم العثور على جثث 22 عراقيا اختطفوا صباح الأربعاء بالمقدادية شمال شرق بغداد. وبهذا الحادث تصل حصيلة موجة العنف الطائفي غير المسبوقة التي تشهدها البلاد منذ الأحد الماضي إلى أكثر من 120 قتيلا.
 
العنف الطائفي غير المسبوق أسفر عن مقتل 120 عراقيا (الفرنسية)
وقتل مدنيان وأصيب آخران بانفجار سيارة مفخخة لدى مرور دورية للشرطة بالأعظمية شمالي بغداد. كما أصيب مدني بانفجار عبوة ناسفة بالمنطقة.
 
وفي بعقوبة قضى فتى يبلغ من العمر 13 عاما وأصيب والداه بجروح خطيرة في هجوم مسلح استهدف منزل العائلة. كما لقي مدني مصرعه وأصيب آخر بهجوم مسلح استهدف مدنيين وسط سوق بعقوبة.
 
وفي هجوم مماثل قتل مدني يعمل بتوريد المواد الغذائية إلى الجيش العراقي، وأصيب مرافقه بهجوم مسلح على الطريق الرئيسية شمال بعقوبة.
 
وقد هدد رئيس الوزراء العراقي بغلق عدد من القنوات الفضائية العراقية إن هي استمرت في التحريض, حسب قوله. وانتقد المالكي قناة الجزيرة قائلا إنها تثير الفتن ليل نهار بأوساط العراقيين, وقال إنه رفض التحدث إلى مراسلها بأربيل لأنه يتخذ منها موقفا مناهضا.

المصدر : الجزيرة + وكالات