74 شهيدا حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة حتى اليوم (الفرنسية-أرشيف) 

أفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن دبابات إسرائيلية بدأت مساء اليوم التوغل في جنوب وشرق القطاع، تحت غطاء جوي كثيف.

وكان الاحتلال الإسرائيلي قد واصل عدوانه فجرا لليوم الـ19 على التوالي على القطاع، مخلفا وراءه 74 شهيدا وعددا كبيرا من الجرجى، ودمارا هائلا في البنية التحتية للقطاع.

فقد قصفت طائرة حربية إسرائيلية مبنى وزارة الخارجية الفلسطينية بمدينة غزة فجر اليوم، في ثاني غارة إسرائيلية تستخدم فيها قنابل ضخمة خلال الغزو الإسرائيلي لغزة.

وهز المدينة الانفجار الناتج عن إلقاء قنبلة تزن نحو ربع طن على مقر الوزارة، وتسبب في وقوع أضرار كبيرة بالمنازل المجاورة وإصابة 13 شخصا بينهم أطفال.

غزو غزة (ألبوم صور)

وفي جنوب القطاع شنت طائرة حربية إسرائيلية فجر اليوم غارة، ما أدى إلى استشهاد فلسطيني وجرح آخر، وقال مراسل الجزيرة إن فلسطينيا استشهد اليوم متأثرا بجروح أصيب بها في قصف صاروخي إسرائيلي مساء أمس استهدف جمعا من المواطنين في دير البلح جنوب غزة.

كما أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن قائد كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس محمد ضيف أصيب بجروح عميقة، لكنها لا تشكل خطورة على حياته.

وأوضحت المصادر أنه أجريت عملية جراحية لضيف، وأنه لا توجد خشية من أن يفقد القدرة على استخدام رجليه بسبب إصابته في ظهره وساقه.

معبر رفج
في الجانب المصري من معبر رفح الحدوي مع قطاع غزة ارتفع اليوم إلى أربعة عدد الفلسطينيين الذين قضوا من جراء صعوبات الانتظار على هذا المعبر الذي أغلقته إسرائيل منذ الـ25 من الشهر الماضي.


تغطية خاصة (غزو غزة)
وقال مصدر أمني مصري إن فاطمة عابدين (26) عاما توفيت إثر تعرضها لأزمة صحية جراء الأيام التي أمضتها في الانتظار تحت شمس حارقة.

وكان مصدر أمني قد أعلن أمس الثلاثاء وفاة الطفل الفلسطيني حمزة أبو زيادة (عام ونصف) ومنى إسماعيل حسن أبو مصطفى (25) عاما من شدة الحر في ساعات الانتظار الطويلة، وهم جميعا مرضى ذهبوا إلى مصر بقصد العلاج حسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة.

يذكر أن مئات من الفلسطينيين يبيتون يوميا على الجانب المصري من بوابة ميناء رفح البري، ومعظمهم من العائدين من رحلات علاج ومن السيدات والأطفال وكبار السن.

محادثات سرية
من جهة أخرى قالت مصادر أمنية فلسطينية إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أجري الثلاثاء الماضي في العاصمة الأردنية عمان محادثات سرية مع رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" يوفال ديسكين، في مسعى لإنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال مصدر أمني فلسطيني "بحثنا الأزمة المتعلقة بالجندي المخطوف، وبواعث القلق بخصوص إطلاق الصواريخ من غزة والضفة الغربية"، دون أن يشير إلى النتائج التي خلصت إليها المحادثات.

عباس دعا المجتمع الدولي للتدخل لوقف العدوان (الفرنسية)
وكان عباس قد التقى الثلاثاء الماضي العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني خلال زيارة رسمية للأردن طلب خلالها من الأردن المساعدة بالعمل على وقف العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وأكد عباس في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي برام الله اليوم أن أي عملية لتبادل الأسرى بجب أن تخضع لما وصفه بالقرار الفلسطيني المستقل، وحذر من نشوب حرب إقليمية في المنطقة، بعد العدوان الإسرائيلي على لبنان.

وطالب عباس ضيفه الياباني وكل القوى الدولية التدخل الفوري لوقف التدهور الخطير في المنطقة، مؤكدا أنه سيبذل من جانبه كل ما يستطيع لوقف دائرة العنف تمهيدا للعودة لطاولة المفاوضات، للوصول بالمنطقة لحالة السلام.

وكان كويزومي قد التقى أمس رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، دعا إسرائيل فيه لاتخاذ "إجراءات عقلانية" لمواجهة تصعيد الأزمة بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات