دبابات إسرائيلية تتوغل داخل الحدود اللبنانية بحثا عن الجنديين الأسيرين (الفرنسية)

 
قال ناطق عسكري إسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي بدأ شن هجوم بري وجوي على الأراضي اللبنانية بعد إعلان حزب الله أسر اثنين من جنوده وقتل آخرين.
 
وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس أسر الجنديين الإسرائيليين من قبل عناصر من حزب الله، وطالب لبنان بإعادتهما.
 
وقال بيريتس في بيان "إن إسرائيل تحمل الحكومة اللبنانية المسؤولية المباشرة عن الهجمات التي وقعت صباح اليوم على طول الحدود وعن مصير الجنديين وعليها التحرك على الفور للعثور عليهما وحمايتهما وإعادتهما لإسرائيل".
 
وحمل الحكومة اللبنانية "عواقب هذه الأفعال"، وأضاف بيريتس "أن إسرائيل تعتبر أنها حرة باستخدام كل الوسائل التي تراها مناسبة وقد تلقت القوات الإسرائيلية أمرا بالتحرك بالشكل الواجب".
 
وفي السياق أوضحت وسائل إعلام إسرائيلية أن الأسيرين ينتميان إلى الطائفة الدرزية.
 
الموقف الأميركي
وقد سارعت الولايات المتحدة إلى المطالبة بالإفراج عن الجندين الإسرائيليين، وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفد ولش الذي يقوم بزيارة لمصر للصحفيين إن أسر الجنديين يمثل "تصعيدا بالغ الخطورة".
 
وأكد أن هذا التصعيد يعرض للخطر جميع الجهود التي يقوم بها كثيرون لإيجاد حل للموقف الراهن.
 
المدفعية الإسرائيلية تواصل قصف مدن وقرى لبنان (رويترز)
عملية الأسر
وكان حزب الله أعلن قبل ظهر اليوم أنه أسر جنديين إسرائيليين، وقال في بيان إنه نقلهما إلى مكان آمن لم يحدده، مشيرا إلى أن عملية الأسر تمت في وضح النهار.
 
وجاء في بيان لحزب الله "تنفيذا للوعد الذي قطعته على نفسها بتحرير الأسرى والمعتقلين قامت المقاومة الإسلامية في الساعة 9.05 بالتوقيت المحلي بأسر جنديين إسرائيليين عند الحدود مع فلسطين".
 
وأشارت مصادر عسكرية إلى أن العملية تمت على مرحلتين الأولى بشن قصف تكتيكي قوي على أحد المواقع الإسرائيلية بصواريخ الكاتيوشا والآخر استهدف قرب موشاف (مزرعة جماعية) عند الحدود الإسرائيلية-اللبنانية حيث أسر الجنديين.
 
تدمير دبابة
وفي تطور ميداني جديد قال حزب الله إنه قام بتدمير دبابة إسرائيلية حاولت عبور الحدود إلى لبنان، كما تقوم قواته بالاشتباك مع وحدات إسرائيلية تقوم بقصف المناطق والبلدات الحدودية.
 
وقال مراسل الجزيرة إن سبعة جنود إسرائيليين قتلوا، ثلاثة منهم بهجوم لحزب الله، بينما قتل الأربعة إثر انفجار لغم بمركبتهم.
 
"
ضواحي بيروت ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين تحتفل بأسر الجنديين الإسرائيليين
"
وتقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي البرية والجوية بقصف مناطق الجنوب اللبناني وقد دمرت محطات كهرباء، كما قصف الطيران الإسرائيلي الجسر الرابط بين صور والنبطية في محاولة لعرقلة نقل الأسيرين.
 
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن "طائراتنا ودباباتنا ومدفعيتنا تقصف داخل الأراضي اللبنانية". وطلب جيش الاحتلال من سكان شمال إسرائيل بالنزول إلى الملاجئ.
 
وعلى الصعيد السياسي هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي في أول ردة فعل له بأن آسري الجنديين سيدفعون الثمن غاليا.
 
وفي بيروت يعقد رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة لتدارس الوضع في الجنوب.
 
أما في جنوب لبنان وضواحي بيروت ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين فإن هناك فرحة عارمة بأسر الجنديين الإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات