غارة جديدة للاحتلال ترفع شهداء غزة إلى 23
آخر تحديث: 2006/7/13 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/13 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/17 هـ

غارة جديدة للاحتلال ترفع شهداء غزة إلى 23

كتائب القسام توعدت بالثأر لشهداء غزة (رويترز)

ارتفع عدد شهداء اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 23 بينهم تسعة من عائلة واحدة بالساعات القليلة الماضية.

وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن خمسة فلسطينيين استشهدوا وسبعة آخرين على الأقل جرحوا مساء اليوم، بقصف صاروخي إسرائيلي جديد على دير البلح جنوب غزة.

وقالت مصادر طبية إن جثث الشهداء وصلت المستشفى أشلاء, وإن حالات الجرحى خطيرة للغاية.

وأكدت متحدثة باسم قوات الاحتلال الغارة، وقالت إنها استهدفت مجموعة فلسطينية مسلحة في منطقة مستوطنة كفار داروم.

وقبل ذلك استشهد 18 فلسطينيا في سلسلة غارات شنها الاحتلال على مناطق متفرقة من غزة.

تغطية خاصة (غزو غزة)
ففي خان يونس جنوب قطاع غزة، استشهد أربعة مقاومين فلسطينيين بغارة للاحتلال على سيارتهم، كما استشهد شرطي فلسطيني وأصيب اثنان آخران بغارة أخرى على مركز للشرطة في بلدة القرارة بخان يونس أيضا.

كذلك استشهد مقاومان من حركة الجهاد الإسلامي بقصف إسرائيلي على دير البلح شمال خان يونس.

وقبل ذلك استشهد شرطي فلسطيني عندما أطلق جنود إسرائيليون النار على مركزه قرب قرية أبو العجين شرق دير البلح التي طوقوها. وجرح خلال هذا التوغل قيادي محلي بلجان المقاومة الشعبية قبل أن يقضي متأثرا بجروحه.

غارة دامية

المنزل الذي استهدفه الاحتلال واستشهد فيه تسعة من أسرة واحدة (الفرنسية)
الغارة الأكثر دموية استهدفت منزلا بحي الشيخ رضوان في مدينة غزة، وأسفرت عن استشهاد تسعة فلسطينيين من أسرة واحدة.

وزعم الاحتلال أن الغارة استهدفت قائد الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد ضيف، وتوعد بالاستمرار في عملياته العسكرية على غزة.

وقال الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف إن إسرائيل تعتبر ضيف هدفا مشروعا لها.

وكان ناطق عسكري للاحتلال قد أشار إلى إصابة ضيف بالغارة، لكن مصادر أمنية فلسطينية نفت ذلك قائلة إن القيادي القسامي أصيب بجروح خفيفة.

غير أن كتائب القسام نفت هذه الأنباء بشكل قاطع، وقالت إن ضيف لم يكن موجودا بالمنطقة وقت الغارة وإن الاحتلال يهدف من وراء هذه الادعاءات للتغطية على جرائمه.

وذكر نشطاء أن أبو أنس الغندور قائد الكتائب شمال غزة أصيب بالغارة. وتوعدت كتائب القسام برد قاس ومؤلم.

ملف الجندي
وفي سياق متصل قال الناطق باسم حماس مشير المصري للجزيرة إن الاحتلال يهدف من تصعيد عدوانه لكسر الإرادة الفلسطينية بعد فشله الذريع أمام صمود المقاومة، مشيرا إلى أن كل الخيارات مفتوحة لمواجهة هذا العدوان.

الزهار اتهم الاحتلال بتعقيد ملف جنديها الأسير بتصعيد عدوانه (الفرنسية-أرشيف)
وأكد المصري أن إطلاق الجندي الأسير مقابل الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين باتت الآن قضية عربية، بعد دخول حزب الله على الخط بأسره جنديين إسرائيليين.

من جهته قال وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني محمود الزهار إن على تل أبيب أن تستجيب لصوت العقل والحكمة في قضية الأسرى الإسرائيليين، وعدم اللجوء إلى لغة الغطرسة والقتل.

وأضاف الزهار أن اللقاء الذي عقده مع الوفد المصري بحث آلية إطلاق الأسرى الفلسطينيين، لكن إسرائيل تصعب على الأطراف كافة المهمات بتصعيدها المتواصل.

وفي السياق نفسه اتهم مبعوث السلام بالشرق الأوسط ديفد ولش أطرافا لم يسمها بأنها المسؤولة -حسب قوله- عن عرقلة أى جهود لحل الأزمة المتصاعدة بغزة. جاء ذلك عقب لقاء ولش الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بالقاهرة.

من جهتها حذرت المنظمة الإنسانية الفرنسية (عمل ضد الجوع) من أن سكان قطاع غزة بحاجة ماسة للمياه والغذاء، وطالبت بإعادة فتح حدود القطاع بأسرع وقت ممكن.

المصدر : الجزيرة + وكالات