الأسلحة الإسرائيلية الجديدة تتسبب في حرق كامل لأجساد الفلسطينيين (الفرنسية)
 
أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، أن قوات الاحتلال الإسرائيلية تستخدم في حملتها العسكرية على قطاع غزة، قذائف من نوع جديد تحدث بترا للأعضاء وحرقا كاملا لأجساد المواطنين الفلسطينيين الذين يتعرضون للإصابة بشظاياها.
 
وقال مركز المعلومات الصحية التابع للوزارة في تقرير له بهذا الشأن، إن معظم الإصابات التي خضعت لعمليات جراحية في مستشفيات القطاع، ناجمة عن انفجارات شديدة أدت إلى بتر وتفحم للأطراف وحروق تمتد إلى معظم أنحاء جسد المصاب.
 
وأضاف المركز نقلاً عن أطباء فلسطينيين أشرفوا على علاج جرحى العدوان الإسرائيلي، أن شظايا القذائف الإسرائيلية الجديدة، تحدث فتحات صغيرة وتنتشر داخل الجسم محدثة تهتكا وحروقا للأمعاء والطحال ومعظم الأحشاء الداخلية الأخرى.
 
وأشار إلى أن كافة إصابات الشهداء والجرحى نجمت عن شظايا مختلفة تماماً عن القذائف التي كانت تطلقها قوات الاحتلال في السابق ضد سكان قطاع غزة، موضحاً أن 66% من إجمالي الجرحى الذين وصلوا المستشفيات أصيبوا بشظايا هذا النوع من القذائف.


 
آثار سلبية
الشظايا تترك تشوهات خطيرة (الفرنسية)
وأوضح أطباء للمركز، أن شظايا الصواريخ تترك آثارا سلبية جداً على حياة المصاب، تصل إلى حد التشوه جراء الحروق وبتر أطراف المصابين، مشيرين إلى أن هذا النوع من القذائف تسبب في بتر أطراف 12 جريحاً.
 
وحذر الأطباء من احتمال احتواء الشظايا على مواد سامة وإشعاعية، لما تحدثه من تمزق جسدي واحتراق داخلي من شأنه أن يترك آثاراً سلبية على حياة ومستقبل المصابين بعد أن يتعافوا.
 
وناشدت وزارة الصحة المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان ضرورة إرسال لجنة طبية متخصصة من أجل التأكد من خلو أجساد المصابين من أي مواد سامة ناجمة عن شظايا قذائف الاحتلال الجديدة.
 
ونقل المركز عن اختصاصي في الجراحة العامة قوله، إن الشظايا تظهر كأنها تراب منتشر على أجسام المصابين بمدخل صغير جدا، وتخرج محدثةً فتحات كبيرة يصاحبها تهتك شديد للعظام والأنسجة والكبد والأمعاء.
 
وأضاف أن حجم ونوع الإصابات وآثار الحروق الشديدة التي ظهرت على أجساد المصابين، تدل على استخدام جيش الاحتلال أسلحة فتاكة من نوع جديد، لافتاً إلى أن تشخيص أجساد الشهداء والجرحى باستخدام أجهزة الأشعة وغيرها لم  يظهر آثارا للشظايا التي دخلت أجساد المصابين.



____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة