القتال يعود لمقديشو بعد يوم من الهدوء النسبي
آخر تحديث: 2006/7/10 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/10 الساعة 16:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/14 هـ

القتال يعود لمقديشو بعد يوم من الهدوء النسبي

المحاكم الإسلامية باتت تسيطر على كل مقديشو تقريبا (الفرنسية-أرشيف)

عاد القتال إلى العاصمة الصومالية مقديشو بعد هدوء حذر أعقب إعلان المحاكم الإسلامية أمس قضاءها على آخر جيوب زعماء الحرب.
 
وقال شهود عيان إن المحاكم من جهة وقوات عبدي قيديد وحسين عيديد وزير الداخلية بالحكومة الانتقالية من جهة أخرى استعملا الأسلحة الثقيلة بجنوب مقديشو في معارك سقط فيها ما لا يقل عن 40 قتيلا بين أمس واليوم, فيما تحدث مسؤول بمستشفى المدينة عما لا يقل عن 60 قتيلا.
 
وربط عيديد -وهو أيضا نائب لرئيس الوزراء- بين مشاركة المحاكم في محادثات الخرطوم السبت المقبل وتنازلهم عن المناطق التي سيطروا عليها والعودة إلى مواقعهم السابقة.
 
على خطا طالبان
وقال عيديد إن "نظام المحاكم مبني على ذات نمط التطرف الذي تميزت به حكومة طالبان بأفغانستان المطاح بها, وسريعا ما حصلت على دعم أسامة بن لادن ومنظمته الإرهابية".
 
وهدد رئيس وزراء علي محمد جدي من جهته بأن حكومته لن تشارك بالمحادثات -التي يفترض فيها تمتين اتفاق عدم اعتداء سابق- يشارك فيها رئيس مجلس شورى المحاكم الشيخ ظاهر أويس, واصفا إياه بأنه من "العناصر الراديكالية".
 
وقال جدي إنه لا مفاوضات إلا مع "العناصر المعتدلة", في تعزيز لتصريح سابق لنائبه إسماعيل حرة قال فيه إن "من التناقض أن يعتقدوا أن بإمكانهم الاستيلاء على السلطة بأعقاب البنادق ثم يأتون إلى اللقاء".
 
غير أن الحكومة أبدت استعدادها للقاء مجموعات على علاقة بالمحاكم ليست متورطة في القتال, مثل المنظمات المدنية ورجال الأعمال.
المصدر : وكالات