66 قتيلا بمفخخة الصدر واختطاف نائبة عراقية
آخر تحديث: 2006/7/1 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/1 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/5 هـ

66 قتيلا بمفخخة الصدر واختطاف نائبة عراقية

الانفجار أحدث دمارا كبيرا بأحد أسواق مدينة الصدر (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة انفجار السيارة المفخخة في سوق مزدحم بمدينة الصدر شرق العاصمة العراقية، إلى 66 قتيلا إضافة إلى عشرات الجرحى.

وأشارت الشرطة إلى أن السيارة التي انفجرت أثناء مرور إحدى دورياتها أسفرت عن مقتل 66 شخصا وجرح قرابة تسعين، في هجوم هو الأكثر دموية بالعراق منذ قرابة ثلاثة أشهر.

على جانب آخر قال حمدي حسون مسؤول الحزب الإسلامي بمدينة بعقوبة إن المهندسة تيسير المشهداني النائبة بالبرلمان عن جبهة التوافق، اختطفت مع ثمانية من مرافقيها شرق بغداد.

وفي حادث آخر بالعاصمة، أوضحت الشرطة أنها عثرت على ست جثث ملقاة داخل منزل تحت الإنشاء بمنطقة الدورة (جنوب).

وقرب كركوك شمال بغداد، عثرت الشرطة على جثث أربعة جنود عراقيين كانوا خطفوا الجمعة خلال هجوم على نقطة تفتيش عسكرية قضى خلاله خمسة جنود.

وفي المدينة ذاتها قتل مسلحون شرطي مرور، فيما ذكرت الشرطة أن المسلحين وزعوا منشورات بكركوك تطالب رجال الشرطة بالاستقالة.

وفي الفلوجة غربي العاصمة لقي شرطي مصرعه على يد مسلحين.

من جانب آخر قتل مسلحون مجهولون ثلاثة جنود عراقيين بالضلوعية شمال بغداد. وتشن القوات الأميركية والعراقية بهذه المنطقة وما حولها هجمات ضد المسلحين.

الصدر اشترط جدولة رحيل قوات التحالف قبل موافقته على خطة المالكي (الفرنسية)  
مبادرة المالكي
من ناحية ثانية يبدأ رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم جولة عربية تقوده لعدة بلدان بالخليج، وسيعرض خلالها مبادرة المصالحة الوطنية التي قدمها أمام البرلمان وأثارت انقساما بصفوف الجماعات المسلحة والهيئات السياسية.

فقد اشترط الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وضع جدول زمني لرحيل قوات التحالف عن البلاد مقابل موافقته على تلك المصالحة.

من جهتها رفضت هيئة علماء المسلمين مبادرة المالكي التي طرحها الأحد الماضي، مؤكدة أن "فصائل المقاومة الرئيسية رفضتها" كذلك.

وقال عضو الهيئة مثنى حارث الضاري إن استبعاد من قاتلوا الأميركيين أنقص المبادرة وفرغها من مضمونها، لتتحول إلى حملة علاقات عامة لتلميع صورة الحكومة.

وأشار إلى أن الفصيلين الرئيسيين وهما مجلس شورى المجاهدين وكتائب ثورة العشرين رفضا المبادرة، فضلا عن فصائل أخرى متوسطة أو صغيرة مثل جيش الراشدين والحركة الإسلامية لمجاهدي العراق وعصائب أهل العراق الجهادية وجيش المجاهدين.

وعن الفصائل التي رحبت بالمبادرة، قال الضاري إن هذه المجموعات المسلحة لم يسمع عنها أحد بالعراق.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: