المفخخات لا زالت تعصف بالعراق بصورة يومية (الفرنسية)

لقي 33 شخصا على الأقل مصرعهم وجرح عشرات آخرين بانفجار سيارة مفخخة صباح اليوم السبت بمدينة الصدر شرق العاصمة العراقية.

وقالت الشرطة إن سيارة انفجرت لدى مرور إحدى دورياتها بسوق مزدحم بالمدينة مما أدى لمقتل 33 شخصا وجرح ما لا يقل عن 40 . ومن ضمن الضحايا شرطة ومدنيون.

على جانب آخر قال حمدي حسون مسؤل الحزب الاسلامي بمدينة بعقوبة إن المهندسة تيسير المشهداني النائبة بالبرلمان عن جبهة التوافق، اختطفت مع ثمانية من مرافقيها شرق بغداد.

يأتي ذلك بعد أن شهد يوم أمس أعمال عنف أدت لمقتل 17 عراقيا بمناطق مختلفة من العراق.

خلافات كبيرة لا زالت تدور حول مبادرة المالكي للمصالحة (الفرنسية)
مبادرة المصالحة

من ناحية ثانية يبدأ رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم جولة عربية تقوده لعدة بلدان بالخليج، وسيعرض خلالها مبادرة المصالحة الوطنية التي قدمها أمام البرلمان وأثارت انقساما بصفوف الجماعات المسلحة والهيئات السياسية.

فقد اشترط الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وضع جدول زمني لرحيل قوات التحالف عن البلاد مقابل موافقته عليها.

من جهتها رفضت هيئة علماء المسلمين مبادرة المالكي التي طرحها الأحد الماضي، مؤكدة أن "فصائل المقاومة الرئيسية رفضتها" كذلك.

وقال عضو الهيئة مثنى حارث الضاري إن استبعاد من قاتلوا الأميركيين أنقص المبادرة وفرغها من مضمونها، لتتحول إلى حملة علاقات عامة لتلميع صورة الحكومة.

وأشار إلى أن الفصيلين الرئيسيين وهما مجلس شورى المجاهدين وكتائب ثورة العشرين رفضا المبادرة، فضلا عن فصائل أخرى متوسطة أو صغيرة مثل جيش الراشدين والحركة الإسلامية لمجاهدي العراق وعصائب أهل العراق الجهادية وجيش المجاهدين.

وعن الفصائل التي رحبت بالمبادرة، قال الضاري إن هذه المجموعات المسلحة لم يسمع عنها أحد بالعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات