تأكيدات بشأن صحة الجندي الإسرائيلي وفشل جهود إطلاقه
آخر تحديث: 2006/7/1 الساعة 18:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/1 الساعة 18:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/5 هـ

تأكيدات بشأن صحة الجندي الإسرائيلي وفشل جهود إطلاقه

الدبابات الإسرائيلية بدأت تغلق الطرق الرئيسية بغزة تحضيرا لعملية الاجتياح (الفرنسية)

قال زياد أبو عين وكيل وزارة شؤون الأسرى الفلسطينية إن الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة بحالة صحية مستقرة.
 
وأوضح أبو عين في مؤتمر صحفي برام الله، أن الجندي جلعاد شاليط أصيب بثلاث طلقات وهو ما زال حيا يُرزق، وقد زاره أحد الأطباء. وأضاف أنه تم الحصول على هذه المعلومات عبر الوسطاء مع الخاطفين، دون مزيد من التوضيح.
 
من جهته أفاد مسؤول فلسطيني بارز لم يذكر اسمه أن المفاوضات الرامية لإطلاق الجندي "وصلت إلى طريق مسدود". ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ذلك المسؤول قوله "لا يمكننا القيام بأي أمر آخر للإفراج عنه لأن هناك طلبات كثيرة تعيق جهودنا".



رفض المطالب
.. وجنود الاحتلال على أهبة الاستعداد (الفرنسية)
وقد رفضت إسرائيل مطالب الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية التي أسرت الجندي الإسرائيلي، بالإفراج عن 1000 معتقل ووقف هجومها على قطاع غزة.
 
ونقل مارك ريغيف المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية عن رئيس الوزراء إيهود أولمرت قوله إنه لن تكون هناك صفقات، وإنه إما أن يفرج الفلسطينيون عن الجندي أو أن تعمل إسرائيل على إطلاقه.
 
وتتضمن الشروط التي أعلنتها كتائب عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام، الإفراج عن جميع الأسرى من نساء وأطفال دون سن الـ18مقابل معلومات عن الجندي. كما طالبت بالإفراج عن 1000 أسير من الفلسطينيين والعرب والمسلمين من أية جنسية، على أن يشمل الإفراج جميع قادة الفصائل وأصحابَ الأحكام العالية والمرضى.


 
استمرار القصف
أطفال البرلمان الصغير ناشدوا قادة العالم إنقاذهم من "أمطار الصيف" (الفرنسية) 
واستمرارا في التحضير لاجتياح غزة قصفت طائرة للاحتلال اليوم موقعا للقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الفلسطينية بصاروخ واحد على الأقل، شمال مدينة رفح جنوب القطاع.
 
كما شن الطيران الحربي الليلة الماضية غارات جوية جديدة على القطاع، استهدفت ما يعتقد أنه موقع تدريب تابع لكتائب أحمد أبو الريش أحد الأجنحة المسلحة التابعة لحركة التحرير الوطني (فتح) غرب مدينة رفح. كما استهدف قصف صاروخي موقع تدريب تابعا لكتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بحي الزيتون وسط مدينة غزة.
 
وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى الجناح المسلح لفتح بتسجيل مصور مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين من طراز (أقصى 103) على بلدة سديروت الواقعة داخل إسرائيل شمال شرق القطاع. وقال بيان للكتائب إن هجومها الصاروخي يأتي ردا على التصعيد الإسرائيلي على غزة.


 
الأزمة الإنسانية
مستشفيات غزة تعاني نقص الطاقة والإمدادات الطبية (رويترز)
ومع تفاقم الأوضاع الإنسانية بقطاع غزة، حثت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إسرائيل على السماح بوصول إمدادات الغذاء والدواء بشكل عاجل إلى القطاع.
 
وقال المتحدث باسمها في القدس كاسبر لاندولت إن اللجنة الدولية (ومقرها جنيف) تتفاوض مع إسرائيل للسماح بدخول مساعدات إنسانية، تشمل أدوية وإمدادات طبية ضرورية للهلال الأحمر الفلسطيني. وأضاف أنه بموجب القانون الدولي على إسرائيل الالتزام بالسماح للإمدادات الإنسانية بالوصول إلى غزة.
 
من جهتها اعتبرت منظمة العفو الدولية عمليات تدمير البنى التحتية الفلسطينية بقطاع غزة على يد القوات الإسرائيلية، جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي.
المصدر : الجزيرة + وكالات