مصور أميركي عرض على جنود المارينز صور قتلى حديثة
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 14:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ

مصور أميركي عرض على جنود المارينز صور قتلى حديثة

المارينز شاهدوا صور الأطفال القتلى بحديثة بعد المذبحة (الفرنسية-أرشيف)

عرض مصور أميركي على مشاة البحرية العاملين في منطقة حديثة غرب العراق صورا لقتلى بينهم أطفال عراقيون بعد أيام من مذبحة راح ضحيتها 24 مدنيا في تلك المدينة في حادث يجري التحقيق فيه الآن.

 

وأعلن المصور لوسيان ريد (31 عاما) أنه أمضى عدة شهور يلتقط صورا لفصيل باللواء الثالث الكتيبة الأولى لمشاة البحرية. وعندما دعاه العراقيون لالتقاط صور لضحاياهم بعد يومين من عمليات القتل في حديثة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, شعر أنه مضطر لعرض الصور على جنود هذا الفصيل.

 

ريد الذي عاد إلى حديثة بعد يوم من أعمال القتل, قال في مقابلة جرت معه أمس "أوضحت نقطة في ذلك اليوم وعلى مدى عدة أيام تالية لكي أعرض كل تلك الصور على أكبر عدد ممكن من جنود مشاة البحرية".

 

وأضاف "عندما يقتل أطفال لا يهمني ماذا كان الموقف, هذا شيء سيئ وأردت أن يرى هؤلاء الجنود ذلك حتى يضعوا ذلك في اعتبارهم في المرة القادمة, عندما يحدث شيء مماثل أننا لا نريد قتل أي أطفال آخرين".

 

إحدى الصور لمذبحة حديثة(رويترز)
في هذه الأثناء أعرب الجنرال مايكل هايجي قائد قوات مشاة البحرية الأميركية -المارينز- عن "قلقه الشديد" بشأن الاتهامات بإقدام عناصر من قواته على قتل مدنيين في حديثة.

 

وقال هايجي إن المزاعم حول حديثة "مزعجة" مؤكدا التزام المارينز بتقديم الدعم الكامل للتحقيقات. وبرر التأخير في إصدار تقرير حول المسألة بالرغبة في استكمال هذه العمليات بالسرعة الممكنة. وتعهد بمحاسبة أي شخص في حال انتهاكه القوانين.

 

من جهتهم قال مصدر مقرب من أحد الجنود الذين يجري التحقيق معهم إنهم سيشيرون إلى "الفوضى الشديدة" في دفاعهم إذا وجه إليهم الاتهام بالقتل.


رفض

وفي تداعيات الموضوع رفض ضابط بالجيش الأميركي القتال في العراق لأن ذلك سيجعله "طرفا في جرائم حرب". وقال مؤيدو الملازم أول أهرين واتادا وبينهم رجال دين ومجموعة تمثل أسر العسكريين, إنه أول ضابط عامل يرفض علنا الخدمة في العراق ويخاطر بالمثول أمام محكمة عسكرية.

 

وقال واتادا (28 عاما) في بيان بمؤتمر صحفي "القتل بالجملة وإساءة معاملة الشعب العراقي ليس فقط ظلما أخلاقيا شنيعا، لكنه يتناقض مع قانون الجيش مشاركتي في الحرب في العراق ستجعلني طرفا في جرائم حرب". وأضاف أن التزاماته الأخلاقية والقانونية هي نحو الدستور "وليس أولئك الذين يصدرون أوامر غير قانونية".

 

السلطات العسكرية في قاعدة فورت لويس العسكرية منعت واتادا من مغادرة القاعدة لحضور المؤتمر الصحفي وعقد مؤتمر صحافي آخر في هاواي مسقط رأسه.

 

وكان من المقرر إرسال واتادا الذي انضم



إلى الجيش عام 2003 وسبق له الخدمة في كوريا, إلى العراق في وقت لاحق من الشهر الحالي.

المصدر : وكالات