محمود عباس وأحمد سيزار أكدا أهمية تطبيق خارطة الطريق(الفرنسية)

طالب الرئيسان الفلسطيني محمود عباس والتركي أحمد نجدت سيزار بإحياء عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية وتطبيق خارطة الطريق من أجل قيام دولة فلسطينية تعيش بسلام إلى جانب إسرائيل.

وفي ختام اجتماع عقده الزعيمان في رام الله أكد عباس "ضرورة إحلال السلام العادل والشامل وتوفير الأمن والأمان لجميع شعوب المنطقة ضمن حدود آمنة ومعترف بها".

من جانبه قال سيزار إن تركيا تدعو لإيجاد حل للنزاع الإسرائيلي من خلال المفاوضات وستواصل دعمها للشعب الفلسطيني لتخفيف معاناته وتلبية لاحتياجاته.

وكان سيزار زار إسرائيل الأربعاء قبل أن يلتقي عباس في رام الله اليوم.

مظاهرة غزة أظهرت اتساع المعارضة لوثيقة الأسرى (الفرنسية)
الحوار والاستفتاء

وفي وقت يتواصل فيه الجدل الفلسطيني حول عرض وثيقة الأسرى الفلسطينيين على الاستفتاء، أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل "مواصلة الحوار الفلسطيني على أرضية وثيقة الأسرى لقطع الطريق على المحاولات الهادفة للنيل من الوحدة الوطنية الفلسطينية".

ولم يتطرق مشعل -الذي كان يتحدث بعد لقائه مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق- إلى الاستفتاء.

وكان المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري أكد بمؤتمر صحفي أمس مع أربعة فصائل فلسطينية معارضة للاستفتاء، أن الحركة لن تقبل الاستفتاء الذي دعا له الرئيس الفلسطيني مهما كان الثمن.

وفي هذا السياق خرج أنصار كل من حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية- القيادة العامة وألوية الناصر صلاح الدين في مسيرة حاشدة للتعبير عن رفضهم الاستفتاء على وثيقة الأسرى.

وانضمت لجان المقاومة الشعبية إلى التنظيمات الفلسطينية الرفضة للاستفتاء. واعتبر المتحدث باسم اللجان الشعبية أبو مجاهد في مؤتمر صحفي عقد في غزة أن إجراء الاستفتاء هو بمثابة "انقلاب أبيض" على الحكومة الفلسطينية المنتخبة.

من جانبه دعا أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المعتقل في سجن إسرائيلي، الفصائل والسلطة الفلسطينية إلى عدم توظيف الوثيقة "في غير الاتجاه الذي وضعت من أجله".

وكان سعدات -الذي تحدث أثناء عرضه مجددا على المحكمة الإسرائيلية- يلمح بذلك إلى نية الرئيس الفلسطيني عرض الوثيقة على الاستفتاء.

فلسطينيون يشيعون في غزة شرطين قتلا بغارة إسرئيلية (الفرنسية) 
اعتقالات وقصف

ميدانيا أعلنت مصادر عسكرية أن الجيش الإسرائيلي اعتقل ليلة أمس تسعة فلسطينيين قال إنهم مطلوبون له في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وفي قطاع غزة أفادت مصادر عسكرية إسرائيلية أن صاروخين يدويي الصنع أطلقا من شمال قطاع غزة صباح اليوم انفجرا في مدينة سديروت جنوب إسرائيل وتسببا بأضرار.

وكانت مروحيات إسرائيلية شنت ثماني غارات مساء الخميس على طرق تؤدي إلى شمال قطاع غزة ويسلكها الفلسطينيون الذين يطلقون صواريخ على إسرائيل.

وكان ثلاثة فلسطينيين بينهم أحد أفراد الأمن الوطني الفلسطيني استشهدوا أمس وأصيب خمسة آخرون بنيران الاحتلال الإسرائيلي قرب معبر المنطار شمال شرق غزة.

المصدر : وكالات