الاحتلال واصل قصف شمال غزة بزعم التصدي للصواريخ ومحاولات التسلل (الفرنسية)

استشهد ثلاثة فلسطينيين بينهم أحد أفراد الأمن الوطني الفلسطيني وأصيب خمسة آخرون بنيران الاحتلال الإسرائيلي قرب معبر المنطار شمال شرق مدينة غزة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن النار أطلقت على الفلسطينيين بينما كانوا في موقعهم، لكن جيش الاحتلال أعلن أن جنوده أطلقوا النار على ثلاثة رجال اشتبهوا في أنهم كانوا يحاولون التسلل قرب المعبر.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقذائف المدفعية وصاروخا من طائرة دون طيار. كما قصفت المدفعية الإسرائيلية مناطق أخرى في غزة.

الفصائل ترفض
يأتي استمرار التصعيد الإسرائيلي بينما أعلنت خمسة فصائل فلسطينية رفضها لاستفتاء على وثيقة الأسرى. جاء ذلك ردا على اعتزام الرئيس محمود عباس طرح الوثيقة للاستفتاء السبت المقبل في حالة عدم التوصل لاتفاق بشأنها.

القوة التنفيذية تعيد الانتشار لتخفيف التوتر (رويترز)
وأكد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري أن الحركة لن تقبل الاستفتاء مهما كان الثمن. واعتبر في مؤتمر صحفي مشترك بغزة أمس مع القيادي في الجهاد الإسلامي خالد البطش أنه مشروع يستهدف تمرير التنازلات بما فيها الاعتراف بالاحتلال.

واتهم أبو زهري الرئاسة والقوى القريبة منها بأنها غير معنية بالحوار، وأكد البطش من جهته عدم شرعية فكرة الاستفتاء وخطورتها.

ورغم هذا الخلاف اتفقت حركتا فتح وحماس على ضرورة إنهاء الاشتباكات المسلحة. جاء ذلك بعد اجتماع عقد بوساطة مسؤولين مصريين في غزة.

وقد  أمر رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية بإعادة نشر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في مواقع محددة. واستبعد هنية في تصريحات للصحفيين أن تتحول الصدامات إلى حرب أهلية مؤكدا ضرورة وقف التدهور وحقن الدماء.

وقال "نريد أن نعزز وحدتنا الوطنية ونخرج من الفخ المنصوب لهذا الشعب والغرض منه أن يقتتل الفلسطينيون".

الآلية المقترحة تركز على دفع الرواتب (الفرنسية-أرشيف)
مساعدات
من جهة أخرى اقترح الاتحاد الأوروبي آلية مساعدات لتجنب انهيار في الخدمات الضرورية للفلسطينيين رغم استمرار الحصار المفروض على حكومة حماس.

ويدعو الاقتراح إلى تقديم مدفوعات نقدية مباشرة قدرها 42 مليون دولار شهريا بما في ذلك دفع رواتب موظفي السلطة. ويتعين أن يوافق على الاقتراح شركاء الاتحاد الأوروبي في اللجنة الرباعية الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة.

وقد حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) أمس من أن الأوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين في غزة بائسة وتزداد سوءا.

المصدر : الجزيرة + وكالات