ضحايا التفجيرات يتساقطون يوميا (رويترز-أرشيف)

قتل ثمانية عراقيين على الأقل بينهم ستة من عناصر الشرطة في هجمات متفرقة بالعاصمة بغداد قبل ظهر اليوم الأربعاء, ضمن سلسلة تطورات سريعة ومتلاحقة على الصعيد الأمني ألقت بظلالها على العملية السياسية.

وأوضحت المصادر الأمنية أن اثنين من ضباط الشرطة أحدهما برتبة عقيد والثاني برتبة رائد قتلا بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في منطقة زيونة جنوب شرق بغداد بينما قتل مدنيان في منطقتي المنصور والبلديات شرق بغداد.

كما خطف مجهولون أربعة من العاملين بشركة نفط الشمال في مدينة كركوك أثناء عودتهم من تكريت.

من جهة أخرى ذكرت مصادر أمنية عراقية أن 17 من أصل 50 شخصا خطفهم مسلحون الاثنين في بغداد عثر عليهم في حي القناة شرق بغداد، موضحة أن بعضهم جرحى ومعظمهم يحملون آثار تعذيب.

في غضون ذلك قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إنه سيتم اليوم إطلاق 2500 من السجناء في إطار ما أسماها خطة للمصالحة.

على صعيد آخر أعلن وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما الذي وصل اليوم إلى بغداد أنه لن يكون هناك أي وجود عسكري لبلاده في العراق في نهاية السنة الجارية.

وقد بدأ داليما زيارة إلى العراق حيث تنتشر سرية منذ يونيو/ حزيران 2003 بأمر من رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلسكوني الذي تحالف من دون شروط مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

المصدر : وكالات