عدد المعتقلين من الإخوان يصل 650 شخصا (الفرنسية-أرشيف)
قررت السلطات المصرية تمديد حبس 164 من جماعة الإخوان المسلمين و21 ناشطا سياسيا من حركة كفاية، لمدة خمسة عشر يوميا إضافيا.
 
ولم يوضح الادعاء سبب القرار، إلا أن القانون المصري يجيز تمديد فترة الاحتجاز بدون محاكمة لمدة ستة أشهر.
 
واعتقل المئات من المعارضين ومعظمهم من الإخوان المسلمين خلال الأسابيع الماضية، لمشاركتهم في تظاهرات دعم للقضاة المطالبين بالإصلاح وعلى رأسهم القاضيان محمود مكي وهشام البسطويسي.
 
وبتمديد احتجاز الـ164 من الإخوان، يرتفع عدد معتقلي الحركة التي تطالب بالإصلاح السياسي إلى 650 شخصا.
 
يأتي ذلك بعد يومين من اعتقال تسعة من أعضاء الجماعة على ذمة المطالبة بالإصلاحات السياسية، وأكد الإخوان على موقعهم على الإنترنت أن الكوادر التسعة اعتقلوا أثناء وجودهم في "مركز الأمة للدراسات والتنمية".
 
وقالت الحركة في بيان "يأتي هذا التصعيد على خلفية حملات اعتقالات واسعة شنتها قوات الأمن في صفوف الإخوان أثناء انتفاضة مصر لمساندة القضاة في موقفهم من  الحكومة".
 
وفي تطور جديد انتقد المجلس القومي لحقوق الإنسان التابع للحكومة، القمع الذي تعرض له المتظاهرون المؤيدون للإصلاح في مصر، داعيا إلى مراجعة  التدابير الأمنية التي يتم اتخاذها إزاء تنظيم التظاهرات.
وعبر المجلس في بيان وزع أمس عن بالغ قلقه لانتهاكات حقوق الإنسان التي تعرض لها بعض المواطنين المقبوض عليهم، على خلفية ممارستهم حقهم في حرية التعبير والتظاهر.

المصدر : وكالات