محامية صدام: الأميركيون يديرون المحاكمة من وراء زجاج
آخر تحديث: 2006/6/7 الساعة 01:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/7 الساعة 01:36 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/11 هـ

محامية صدام: الأميركيون يديرون المحاكمة من وراء زجاج

بشرى الخليل تكشف تفاصيل جديدة عن التدخل الأميركي في محاكمة صدام (الفرنسية)
قالت المحامية اللبنانية بشرى الخليل -الموكلة للدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين- إن الأميركيين يديرون فعليا كل تفاصيل المحاكمة ويسعون لمنع وكلاء الدفاع من القيام بمهمتهم.

وكان رئيس المحكمة العراقية المختصة بمحاكمة صدام قد طرد المحامية اللبنانية في جلسة سابقة بسبب احتجاجاتها واعتراضها على سلوكه.

وقالت المرأة الوحيدة في هيئة الدفاع -في مؤتمر صحفي عقدته بمقر نقابة الصحافة في بيروت- إن القرار في هذه المحكمة بدءا من التفاصيل الصغيرة وصعودا إلى القرارات الكبيرة والحاسمة "هو أميركي"، وإن هذا الواقع موجود منذ أول المحاكمة "لكننا نكشفه بوضوح للمرة الأولى".

وأوضحت أن فريق رجال القانون الأميركيين "يشارك في المحكمة ويحضر جميع الجلسات ويوجه عمليا رئاسة المحكمة ويعطيها التعليمات من شرفة في أعلى القاعة مقفلة بألواح زجاجية لا يمكن رؤية من بداخلها".

وأشارت المحامية إلى أن أعضاء هذا الفريق متعاقدون مع الحكومة الأميركية وليسوا بالضرورة أميركيي الجنسية، وقالت إنه تأكد لها وجود يهود بينهم وإنها تتحمل مسؤولية كلامها هذا.

وقالت إن الأمور بدأت تتصاعد بطريقة دراماتيكية "والغاية الأساسية منعنا من المرافعة إلا ضمن الشروط التي يضعها الأميركيون".

وفي هذا السياق أكدت أن الأميركيين أبلغوا الأحد مكتب هيئة الدفاع في عمان قرارا برفع الغطاء الأمني عنه، وأن عليهم تحمل مسؤولية حضورهم إلى بغداد بعد أن كان فريق أمني خاص يترأسه أميركي يتولى عادة مرافقة فريق الدفاع منذ وصوله لمطار بغداد وخلال إقامته داخل المنطقة الخضراء لحين مغادرته.

واعتبرت المحامية بشرى الخليل أن قرار رئيس المحكمة بطردها ومنعها من الحضور كاف للطعن بالحكم الذي سيصدر، وأن "هذا اعتداء على حق الدفاع المقدس ويشكل من الوجهة القانونية سببا للطعن في الحكم الذي سيصدر في قضية الدجيل لأنه يعتبر خرقا لمبدأ قانوني جوهري".

وأكدت أن ضابطا أميركيا فاوضها للعودة إلى المحكمة شرط أن تمتنع عن ذكر نقاط منها الحصانة الدستورية للمتهم أو عدم قانونية المحكمة، ولكنها رفضت.

وكان القاضي قد طرد المحامية اللبنانية للمرة الأولى في الخامس من أبريل/نيسان الماضي بسبب عدم احترامها هيئة المحكمة بعد أن حاولت عرض صور تظهر بحسب قولها عراقيين تعرضوا للتعذيب على أيدي الأميركيين بمعتقل أبو غريب.

المصدر : الفرنسية