جندي مصري يحرس الحدود المشتركة مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)
قال تقرير عسكري إسرائيلي تمهيدي للتحقيق إن الشرطيين المصريين اللذين قتلهما الجمعة الجيش الإسرائيلي قتلا في إسرائيل فيما كانا يلاحقان مهربين.

وتوصل التقرير إلى أن الشرطيين كانا يعتقدان بأنهما يواجهان مهربين وفتحا النار على جنود إسرائيليين كانوا على مسافة 80 مترا منهم و200 متر داخل إسرائيل.

وأكد التقرير أن ضابطا كبيرا من الشرطة المصرية سيشارك في صياغة التقرير النهائي للتحقيق في هذه الحادثة، فيما أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست تساحي هنيغبي للإذاعة الإسرائيلية على قناعته بأنه لو حصلت أخطاء خلال هذا الحادث، فإنها تكون ارتكبت عن "حسن نية" مشددا على ضرورة ألا تؤثر على العلاقات بين مصر وإسرائيل.

وكانت السلطات المصرية أكدت أمس أن الشرطيين لقيا مصرعهما داخل الحدود المصرية قبل أن تتدخل قوات إسرائيلية بسحب جثتيهما إلى أماكن وجودهما.

وكانت رواية الجيش الإسرائيلي الأولية تقول إن ثلاثة ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين" عبروا الحدود عند جبل سيجوي القريب من مدينة بير المعن المصرية وفتحوا النار على دورية للجيش فقام الجنود الإسرائيليون بالرد، ما أدى إلى مقتل اثنين من المهاجمين وفرار الثالث عبر الحدود.

ووقع الحادث قبل يومين من انعقاد القمة التي ستجمع الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت في شرم الشيخ.

المصدر : وكالات