واشنطن ترفض التعامل مع رئيس شورى محاكم الصومال
آخر تحديث: 2006/6/30 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/30 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/4 هـ

واشنطن ترفض التعامل مع رئيس شورى محاكم الصومال

واشنطن تترقب توجهات قيادات المحاكم بصفة عامة (الفرنسية-أرشيف)

استبعدت الولايات المتحدة التعامل مع رئيس مجلس شورى المحاكم الإسلامية بالصومال الشيخ حسن طاهر أويس باعتباره مدرجا على ما يسمى القائمة الأميركية للإرهابيين المطلوبين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن بلاده لم تقرر بعد ما إذا كانت ستتعامل بصفة عامة مع المحاكم، وأوضح أن واشنطن ستنتظر حتى ترى ما تقوم به القيادة الجماعية للمحاكم.

من جهته نفى أويس الاتهامات الأميركية، وقال في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إنه لا يفهم تصنيفه "إرهابيا" من قبل واشنطن وشجب تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الصومالية.

وأوضح أن فكرة تجميد حساباته المصرفية لا جدوى منها لأنه ليس لديه حسابات في أميركا. وأضاف "أميركا ليست إلهنا وليست قائدا، ونشعر بأننا أقوى بكثير نحن شعب يؤمن بالله وليفعلوا ما يشاؤون".

وقال إن المحاكم ستتعامل مع أي بلد يكن لها احتراما، وسترد على أي بادرة عدم احترام من قوى خارجية أو من الحكومة الانتقالية في الصومال.

ووعد بفرض الشريعة الإسلامية في كل أنحاء البلاد. وبشأن تعاونه مع الحكومة الانتقالية قال "سنتفق عبر إتباع تعاليم الله". وأضاف "سنعامل الناس كما يعاملوننا، فإذا احترمونا سنقوم بالمثل ونحترمهم".

الغرب يرى أن شريف أحمد أكثر اعتدالا (الجزيرة-أرشيف) 
اتصالات واحتفالات
يشار إلى أن شيخ شريف أحمد عين رئيسا للجنة التنفيذية المسؤولة عن إدارة المحاكم والتي ستنفذ قرارات مجلس الشورى، ويعتبره الغرب أكثر "اعتدالا".

وقد أفاد مراسل الجزيرة في الصومال بأن وفدا من اتحاد المحاكم الإسلامية عقد اجتماعا مع مسؤولين في السفارة الأميركية بالخرطوم. وقال المراسل إن المسؤولين الأميركيين يحاولون -فيما يبدو- معرفة مواقف المحاكم إزاء القضايا الإقليمية.

من جانب آخر شهدت مقديشو ومقر الحكومة في مدينة بيداوا احتفالين بمناسبة ذكرى استقلال البلاد.

وترافق الذكرى هذا العام محاولات دؤوبة من شتى القوى السياسية لتشكيل واقع جديد يضع نهاية لـ16 عاما من غياب الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات