قلق أميركي من محاكم الصومال والاتحاد الأفريقي يقاطعها
آخر تحديث: 2006/6/30 الساعة 04:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/30 الساعة 04:10 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/4 هـ

قلق أميركي من محاكم الصومال والاتحاد الأفريقي يقاطعها

المحاكم الإسلامية اتهمت قوات إثيوبية بالتوغل داخل الصومال (الفرنسية-أرشيف)

دعت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية جينداي فريزر المحاكم الإسلامية في الصومال -التي تسيطر على العاصمة وجزء من البلاد- إلى التوقف عن أي توسع حتى تثبت أنها ليس لديها مشاريع عدوانية.

وقالت فريزر أمس الخميس في واشنطن أمام لجنة برلمانية تناقش الوضع في الصومال وامتداد الأزمة في القرن الأفريقي، إن "الاستمرار في التوسع سيكون خطأ يزيد من تأزم الوضع لأن ذلك سيؤدي إلى طرح أسئلة بشأن نيات المحاكم ويثير الهواجس لدى البلدان المجاورة".

وأضافت أن على المحاكم "التوقف عن أي توسع حتى تؤكد أن ليس لديها مشاريع عدوانية"، مشيرة إلى أنها تشجعها على الاستمرار في الحوار مع الحكومة الانتقالية في مقديشو.

من ناحية أخرى أعرب الكونغرس الأميركي عن قلقه الشديد بعد تولي الشيخ حسن طاهر أويس رئاسة مجلس شورى اتحاد المحاكم الإسلامية في الصومال.

وأبدى الكونغرس خشيته من إمكانية سيطرة تنظيم القاعدة على الحكم في الصومال، وطالب إدارة الرئيس جورج بوش بوضع خطط لمواجهة مثل هدا الاحتمال.

وتتهم واشنطن المحاكم بإيواء "متطرفين من تنظيم القاعدة" رافضة إجراء أي حوار مع رئيس مجلس شوراها، واصفة إياه بأنه "إرهابي دولي".

موقف المحاكم
من جانبها قالت المحاكم الإسلامية إن قوات إثيوبية تجاوزت الحدود المشتركة بين البلدين ووصلت إلى بلدوين على بعد 80 كلم من الحدود بين الصومال وإثيوبيا.

الشيخ حسن طاهر أويس (الجزيرة)
ويعد هذا الاتهام الثاني من قبل المحاكم لإثيوبيا بالتدخل عسكريا في الصومال خلال أسبوعين.

من جهة أخرى رفض رئيس مجلس المحاكم الإسلامية في الصومال شريف شيخ أحمد أي تدخل في إدارة العاصمة مقديشو.

وقال أحمد "نحن مسؤولون عن الأمن في مقديشو، ومن يقول إننا خرقنا الاتفاق مع الحكومة لا يفهم فحوى الاتفاق الذي وقعناه مؤخرا". وأضاف "لن نراجع أحدا في إدارتنا لمقديشو".

وجاءت تصريحات أحمد في إطار رده على انتقادات الحكومة المؤقتة للاتحاد بعد مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة ستة آخرين بجروح في ضواحي مقديشو، عندما هاجم إسلاميون مواقع تابعة لمقاتلين موالين لزعماء الحرب.

 

وأكد قادة الإسلاميين أمس أن الشيخ حسن طاهر أويس وهو عالم دين تربط واشنطن بينه وبين تنظيم القاعدة سيكون الزعيم الأعلى للمحاكم الإسلامية.

موقف الاتحاد الأفريقي
من جانبه قال مسؤول بارز في الاتحاد الأفريقي أمس إن الاتحاد لن يتوسط مباشرة مع الإسلاميين في الصومال رغم إصراره على استعادة السلام والسلطة المركزية إلى هذا البلد.

وأوضح سعيد جنيت مفوض الأمن والسلام بالاتحاد أن إستراتيجية الاتحاد سوف تقوم على توفير أكبر قدر ممكن من الدعم للحكومة وليس على التعامل مع المحاكم الإسلامية.

وسوف يمثل الحكومة المؤقتة خلال قمة الاتحاد الأفريقي الرئيس عبد الله يوسف غير أنه لم تتم دعوة الإسلاميين فيما يبدو.

الاتحاد الأفريقي دعا الحكومة الانتقالية لقمته وتجاهل الإسلاميين (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف جنيت على هامش اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأفريقي قبيل القمة أن الوضع الجديد في الصومال يمثل تحديات للاتحاد الأفريقي، مشيرا إلى أن الاتحاد لا يتعامل حاليا مع غير المؤسسات الاتحادية الانتقالية.

ودعا مسؤول الاتحاد الأفريقي الحكومة المؤقتة إلى التفاوض مع المحاكم الاسلامية وقال "يرجع إلى مؤسسات الصومال والحكومة الانخراط في حوار مع أي أطراف معنية بإحلال السلام والمصالحة في البلاد".

وكانت الحكومة والإسلاميون اتفقا خلال محادثات في الخرطوم أوائل الشهر الجاري على الاعتراف المتبادل وعلى الاجتماع مرة أخرى في 15 يوليو/تموز رغم الشكوك المتبادلة بينهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات