الهجوم وقع على مقربة من السفارة الروسية التي تخضع لحراسة مشددة (الفرنسية)

شكلت وزارة الخارجية الروسية خلية أزمة للعثور على أربعة من دبلوماسييها خطفوا في بغداد على يد مسلحين في هجوم أسفر عن مقتل دبلوماسي روسي.
 
وقال بيان في موسكو إن الخلية كلفت تنسيق الجهود للإفراج عن المخطوفين بأسرع وقت. دون أن يكشف عن أسماء الدبلوماسيين المخطوفين أو رتبة القتيل.
 
وقد شرعت أجهزة الأمن العراقية على الفور بالبحث عن الخاطفين. وقالت مصادر أمنية إن مسلحين في ثلاث سيارات أغلقوا طريقا كانت تسلكه سيارة الدبلوماسيين في حي المنصور غربي بغداد وفتحوا النار على السيارة فأردوا أحد الدبلوماسيين قتيلا واختطفوا الآخرين.
 
ويشهد حي المنصور حيث تتمركز معظم مباني السفارات الأجنبية في بغداد عمليات خطف بين حين وآخر تستهدف معظمها دبلوماسيين عربا وأجانب كان آخرها في 16مايو/ أيار الماضي حيث اختطف القنصل الإماراتي ناجي النعيمي قبل أن يتم الإفراج عنه بعد ذلك بأسبوعين.
 
وكان دبلوماسي مصري ودبلوماسيان جزائريان قتلا في يوليو/ تموز العام الماضي على يد خاطفيهم.
 
مفخخة البصرة
في هذه الأثناء لقي ما لا يقل عن 21 عراقيا مصرعهم وأصيب 80 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة بالبصرة. وقالت مصادر الشرطة إن السيارة كان يقودها انتحاري في سوق الحمزة التجاري وسط المدينة.
 
يأتي الانفجار بعد ثلاثة أيام على إعلان حالة الطوارئ في ثاني أكبر مدينة عراقية إثر زيارة لرئيس الحكومة نوري المالكي ناقش خلالها مع المسؤولين المحليين سبل إحلال الأمن وقمع عصابات إجرامية وأجنحة شيعية متصارعة في المدينة تهدد تنامي نزاعاتها بانفلات أمني، ما قد يهدد صادرات النفط من المنطقة.
 
وفي إطار عزم الحكومة العراقية مواجهة التدهور الأمني في أنحاء البلاد من المقرر أن يعلن المالكي أمام البرلمان غدا أسماء المرشحين للوزارات الأمنية الداخلية والدفاع والأمن الوطني رغم عدم توصل الكتل السياسية لاتفاق بهذا الشأن.
 
هجمات أخرى
مستشفى بعقوبة استقبلت جثثا مجهولة ورؤوسا مقطوعة (الفرنسية)
وفي هجمات أخرى لقي سبعة من أفراد الشرطة العراقية مصرعهم وجرح أربعة آخرون في هجوم مسلحين استهدف نقطة تفتيش جنوب غرب بعقوبة الواقعة شمال شرق العاصمة، وقالت مصادر الشرطة إن الهجوم الذي استخدمت فيه القنابل اليدوية وصواريخ "آر بي جي" أسفر أيضا عن إصابة ستة مدنيين.
 
وفي بعقوبة كذلك قالت الشرطة إن مسلحين اقتحموا متجرا لبيع قطع غيار السيارات وقتلوا ثلاثة أشخاص كانوا داخله.
 
وفي بغداد جرح أربعة عراقيين في انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم استهدفت دورية للجيش العراقي قرب جامع النداء وسط العاصمة. كما أصيب شرطيان في انفجار عبوة أخرى استهدفت دوريتهما شرقي بغداد.
 
جثث مجهولة
وفي تطور آخر عثرت الشرطة العراقية على 32 جثة مجهولة الهوية عليها آثار تعذيب في بغداد وجنوبها وفي بعقوبة. فقد عثر على 21 جثة في مناطق متفرقة من العاصمة وقد قتل أصحابها بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب وكانت إحدى الجثث محترقة تماما.
 
وقالت مصادر أمنية عراقية إنه تم العثور على رؤوس مقطوعة لسبعة أبناء عم وإمام مسجد في صندوق لبيع الفاكهة ملقى على الطريق الرئيس قرب بعقوبة.
 
وأشارت المصادر إلى أن أحد الرؤوس هو رأس الشيخ عبد العزيز حميد المشهداني إمام مسجد في الطارمية شمال بغداد.
 
وذكرت وكالة رويترز أنه تم العثور على ورقة تركت مع الرؤوس المقطوعة تشير إلى أن أحد الضحايا هو الشيخ عبد العزيز حميد المشهداني، وهو إمام سني في الطارمية قرب بغداد، وتحوي الورقة اتهاما للإمام بقتل أربعة من الشيعة.
 
وفي ناحية الوحدة على بعد 20 كلم جنوب بغداد عثر على جثتين مجهولتين قتل صاحباهما بالرصاص ورميا في العراء. واكتشفت الشرطة جثة امرأة قرب طريق سريعة شمال غرب مدينة كركوك.

المصدر : الجزيرة + وكالات