الاحتلال يعتقل 64 وزيرا ونائبا ورئيس بلدية من حماس
آخر تحديث: 2006/6/29 الساعة 11:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/29 الساعة 11:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/3 هـ

الاحتلال يعتقل 64 وزيرا ونائبا ورئيس بلدية من حماس

الاحتلال يوسع اعتداءاته على قطاع غزة ويواصل قصفه (رويترز)


واصل جنود الاحتلال حملة الاعتقالات ضد عناصر الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة حماس ليرتفع عدد المعتقلين من وزرائها ونوابها ورؤسائها للبلديات إلى 64 منذ فجر اليوم.
 
وقالت مسؤولية عسكرية إسرائيلية إن هذه الإجراءات جاءت "لأنه ثبت أن حماس ضالعة في الإرهاب لا سيما في هجوم الأحد (على معبر كرم أبو سالم) الذي قتل فيه اثنان من جنودنا فيما خطف آخر".
 
وتابعت المسؤولة التي رفضت الكشف عن اسمها إن إسرائيل لا تنوي استخدام كوادر حماس من وزراء ونواب ورؤساء بلدية لمبادلتهم من أجل الإفراج عن الجندي الأسير لدى الفصائل الفلسطينية.
 
وأوضحت أن الموقوفين سيحالون أمام القضاة "ونأمل أن يتم تمديد حجزهم الاحترازي".
 
من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية لئور بن دور في حديث للجزيرة " نعتبر أعضاء الحكومة إرهابيين ومتورطون في التخطيط لأعمال إرهابية".
 

 

 

معرض صور

اعتقالات الضفة

وكانت مراسلة الجزيرة برام الله قالت إن قوات الاحتلال اعتقلت ثمانية وزراء بالحكومة الفلسطينية.
 
والمعتقلون هم وزراء العمل محمد البرغوثي، وشؤون القدس خالد أبو عرفة، والأوقاف نايف الرجوب، والمالية عمر عبد الرازق، والتخطيط  سمير أبو عايشة، والأسرى وصفي كبها، والشؤون الاجتماعية فخري تركمان، والحكم المحلي عيسى الجعبري. فيما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية فلسطينية أن إسرائيل اعتقلت أيضا نائب رئيس الوزراء ناصر الشاعر. 
 
وألقت قوات الاحتلال القبض على أكثر من 20 من أعضاء الملس التشريعي عن حماس في القدس المحتلة وعدة مدن بالضفة الغربية فضلا عن رؤساء بلديات.
 
وفي تطور آخر أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال عثرت فجر اليوم في حي الطيرة برام الله على جثة المستوطن إلياهو آشيري الذي كان خطف الأحد من قبل ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية التي كانت هددت بقتله إذا لم توقف تل أبيب اجتياحها لغزة.
 

إيهود أولمرت يلغي تحضيرات اجتماعه مع محمود عباس (الفرنسية)

وفي ظل هذا التوتر قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنه تم إلغاء الاجتماع التحضيري تمهيدا لقمة مقبلة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وأوضحت الإذاعة أن الاجتماع الذي أعلن عن عقده قبل 10 أيام ألغي بمبادرة من أولمرت بسبب الهجوم العسكري على غزة.
 
أمطار الصيف
وبالنسبة للاعتداء العسكري على قطاع غزة واصل الاحتلال قصفه وتوغلاته لليوم الثاني على التوالي حيث بدأ تنفيذ المرحلة الثانية من عمليته التي أطلق عليها اسم "أمطار الصيف"، فيما عاش سكان القطاع ليلة ثانية دون كهرباء بعد قصف محطة توليد الطاقة الرئيسية.
 
واقتحمت عشرات الدبابات والآليات الإسرائيلية شمال القطاع فجر اليوم. وقال شهود عيان إن نحو 30 دبابة شوهدت وهي تتوغل في بيت حانون، فيما أشار مراسل الجزيرة بغزة إلى أن عملية الاجتياح تخللتها عمليات قصف مدفعي وجوي بالرشاشات عبر المروحيات.
 
كما شنت مقاتلات أف-16 أربع غارات متتالية في الساعات الأولى من فجر اليوم على مدينة غزة وجنوب القطاع، استهدفت أحدثها ملعبا داخل الجامعة الإسلامية وسط مدينة غزة دون أن تقع إصابات. فيما استهدفت الغارات الأخرى في جنوب القطاع طرقا في بلدة عبسان شرق خان يونس وفي المنطقة الغربية لرفح.
 
وفي تطور آخر قال متحدث باسم كتائب شهداء الأقصى إنهم أطلقوا صباح اليوم صاروخا محلي الصنع مزودا برأس حربي كيماوي على أهداف إسرائيلية. ولكن الجيش الإسرائيلي قال إنه لم يرصد مثل هذا الصاروخ.
المصدر : الجزيرة + وكالات