قادة الفصائل عدا الجهاد الإسلامي توصلوا لاتفاق بشأن وثيقة الأسرى (الفرنسية)

رحبت الحكومة الفلسطينية برئاسة إسماعيل هنية بالاتفاق الذي توصلت إليه الفصائل المشاركة في الحوار الوطني بشأن وثيقة الأسرى
 
كما أبدت "عظيم تقديرها لما تم إنجازه وهي في هذا الصدد تبارك وتثمن كل الجهود المخلصة التي بذلت لإنجاح الحوار والتوصل لوفاق وطني".
 
يأتي ذلك بعد أن أعلنت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) توصل جميع القوى الفلسطينية المشاركة بالحوار الوطني باستثناء حركة الجهاد الإسلامي، لاتفاق على جميع بنود وثيقة الأسرى بعد إضافة بعض التعديلات عليها.
 
وقد تم الاتفاق على العمل لتشكيل حكومة وحدة وطنية خلال أسبوعين، وتحديد المقاومة بالأراضي المحتلة عام 1967، مع إعادة تفعيل منظمة التحرير بما فيها إعادة تشكيل المجلس الوطني.
 
وسيتم عرض المسودة في وقت لاحق على رئيس السلطة الوطنية محمود عباس، ومن ثم الاحتفال بالتوقيع في مؤتمر صحفي.
 
وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن الاتفاق حول الوثيقة لا يمس بأي شكل من الأشكال ثوابت الحركة بشأن حق المقاومة، وعدم الاعتراف بشرعية الاحتلال.

المصدر : الجزيرة + وكالات