تفجير قبة الإمام علي الهادي أشعل فتيل حرب طائفية غير معلنة (الفرنسية-أرشيف)

حملت الحكومة العراقية تنظيم القاعدة مسؤولية شن هجمات تفجيرية على مرقدي علي الهادي وحسن العسكري في مدينة سامراء في فبراير/ شباط الماضي.

وقال مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي إن منفذي الهجوم هم أربعة سعوديين وعراقيان وتونسي, موضحا أن العراقي هيثم البدري زعيم تنظيم القاعدة في محافظة صلاح الدين هو الذي خطط للهجوم.

وقال الربيعي في مؤتمر صحفي ببغداد إن البدري الذي ما يزال مطلوبا كان مسؤولا عن وحدة تابعة لتنظيم القاعدة تتألف من عراقيين وأربعة سعوديين وتونسي اسمه أبو قدامة.

وقد أصيب أبو قدامة بجروح بالغة قبل عدة أيام في الضلوعية في اشتباك مع قوات أميركية وعراقية قتل فيه 15 مسلحا أجنبيا. وقال الربيعي إن أبو قدامة وقع في أسر القوات العراقية واعترف بتنفيذ الهجوم, موضحا أن هذا التونسي كان يعمل بناء على أوامر العراقي هيثم البدري.

المصدر : وكالات