المفخخات والعبوات الناسفة ضربت عدة مدن عراقية (الفرنسية)

قتل وجرح عشرات العراقيين بسلسلة تفجيرات وهجمات جديدة الاثنين رغم الاستنفار الأمني في بغداد والحملات الموسعة للقوات العراقية الأميركية بمناطق أخرى.

فقد أعلنت وزارة الداخلية مقتل سبعة وجرح 25 بانفجار دراجة نارية مفخخة في سوق بقرية قرب بعقوبة شمال شرق بغداد. وفي بعقوبة أيضا قتل ثلاثة مدنيين بهجمات متفرقة.

وقالت مصادر طبية إن سبعة قتلوا بينهم امرأتان وأصيب 32 بينهم ثلاثة أطفال بانفجار عبوة ناسفة في سوق مزدحمة وسط مدينة الحلة جنوب العاصمة العراقية.

العاصمة وضواحيها
بغداد نفسها شهدت سلسلة هجمات أسفر أعنفها عن مقتل خمسة جنود عراقيين قتلوا بانفجار سيارة استهدفت دوريتهم في منطقة العامرية. وقتل جنديان آخريان برصاص مسلحين عند نقطة تفتيش للجيش في منطقة اليرموك غربي العاصمة. وفي اليرموك أيضا قتل أحد حراس رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي برصاص مسلحين مجهولين.

وقتل مدني وأصيب خمسة آخرون بعد الظهر بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة بالقرب من منطقة بغداد الجديدة. هجوم آخر استهدف سيارة في الدورة وأودى بحياة مدني وأصاب آخر.

الهجمات تواصلت على دوريات الشرطة (الفرنسية)
وأعلن مصدر أن شرطيين ومدنيا قتلوا في هجوم بالرصاص على سيارة في بلدة الإسكندرية على بعد 40 كلم جنوب بغداد.

شمالي العراق
الموصل شمالي العراق قتل فيها عنصر من قوات حماية المنشآت وأصيب ستة من المدنيين عندما هاجم مسلحون سيارة كانوا يستقلونها وسط المدنية.

وفي حادث آخر، قتل رجل وزوجته داخل سيارتهما بنيران مجهولين في حي الجزائر في الحويجة شرق كركوك وقتل أربعة من المدنيين على يد مسلحين مجهولين في ثلاث هجمات متفرقة.

تكريت انفجرت فيها عبوة ناسفة على الطريق العام بين المدينة وبيجي ما أدى لمصرع ثلاثة أشقاء. وأعلنت الشرطة كذلك العثور على ثلاث جثث مجهولة الهوية إحداها مقطوعة الرأس في قرية صدر النهر في بلدة الحويجة وعلى جثتي شخصين قتلا شنقا جنوب كركوك.

وفي المقدادية (100 كلم شمال شرق بغداد) أعلن مصدر عسكري مقتل جندي عراقي بنيران مسلحين.

المصدر : وكالات