صدام حسين ظل متمسكا طيلة جلسات محاكمته بأنه رئيس العراق الشرعي (الفرنسية)

أعلنت المحكمة الجنائية العراقية العليا أن محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين ومعاونيه في قضية حملة الأنفال العسكرية في المنطقة الكردية شمالي العراق نهاية ثمانينيات القرن الماضي ستبدأ في الـ21 من أغسطس/ آب المقبل.
 
وقال الناطق الرسمي باسم المحكمة الجنائية العراقية في بيان إنه سيتم تبليغ كافة ذوي العلاقة بالموعد المحدد وفقا لأحكام القانون العراقي. وقد وجهت تهمة ارتكاب مجازر جماعية بحق الأكراد رسميا إلى الرئيس السابق وستة من معاونيه في الرابع من أبريل/ نيسان الماضي.
 
وقال قاضي التحقيق رائد جوحي في ذلك الوقت "نعلن لشعبنا ولضحايا النظام السابق أن التحقيق انتهى في قضية الأنفال وأن الأشخاص السبعة المتهمين بالإبادة الجماعية وبجرائم ضد الإنسانية أحيلوا إلى المحاكمة".
 
وكانت المنطقة مسرحا لعمليات عديدة بين العامين 1987 و1989 بينها هجوم بالغازات السامة على بلدة حلبجة الكردية عام 1988 أسفر عن مقتل أكثر من 5000 شخص. غير أن حالة حلبجة لم ترد في قرار الاتهام الذي أعلنه القاضي جوحي في أبريل/ نيسان الماضي.
 
ويتوقع أن تصدر المحكمة قريبا قرارها في قضية الدجيل التي يحاكم فيها صدام وسبعة من معاونيه بعد أن أنهت الاستماع لشهود النفي والاتهام ومرافعات الادعاء العام.


المصدر : وكالات