تمديد توقيف أربعة نواب أردنيين قدموا التعازي بالزرقاوي
آخر تحديث: 2006/6/27 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/27 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/1 هـ

تمديد توقيف أربعة نواب أردنيين قدموا التعازي بالزرقاوي

مظاهرة مناهضة للنواب أمام محكمة أمن الدولة الأردنية (الفرنسية-أرشيف)
مدد المدعي العام لمحكمة أمن الدولة الأردنية احتجاز أربعة نواب إسلاميين أوقفوا قبل أسبوعين على خلفية تقديمهم التعازي بمقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي.
 
وقال مصدر قضائي إن المدعي العام قرر تجديد توقيف النواب الأربعة مدة 15 يوما على ذمة التحقيق، مشيرا إلى أن بإمكان المدعي العام تجديد أمر الاحتجاز إلى حين انتهاء التحقيق.
 
واعتقل نواب جبهة العمل الإسلامي الأربعة  -وهم محمد أبو فارس وجعفر الحوراني وإبراهيم المشوخي وعلي أبو السكر- يوم 11 يونيو/حزيران الحالي بتهمة "إثارة النعرات وتعكير صفو الوحدة الوطنية"، وأمر المدعي العام باحتجازهم مدة 15 يوما في سجن الجفر جنوبي البلاد.
 
وكان النواب الأربعة قدموا لأقارب الزرقاوي في مدينة الزرقاء شمال شرق عمان التعازي عقب مقتله بغارة أميركية في هبهب شمال بغداد في السابع من الشهر الحالي، مما أثار ردود فعل غاضبة.
 
محمد أبو فارس وصف أبو مصعب الزرقاوي بالشهيد والمجاهد  (الجزيرة-أرشيف)
وأثارت تصريحات النائب أبو فارس غضب بعض الأردنيين وخصوصا أهالي ضحايا تفجيرات فنادق عمان وذلك بعد أن وصف الزرقاوي بأنه "شهيد ومجاهد".
 
وتسلمت السلطات الأردنية ثماني شكاوى رسمية من أهالي ضحايا تفجيرات عمان التي أودت بحياة 60 شخصا يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وأعلن تنظيم الزرقاوي مسؤوليته عنها.
 
وأشارت مصادر قضائية إلى أن النواب سيواجهون في حال إدانتهم حكما بالسجن ما بين ستة أشهر إلى ثلاث سنوات ودفع غرامة قيمتها 500 دينار أردني (700 دولار).
المصدر : وكالات