المحاكم الإسلامية تسعى لضبط الأمن بعد سنوات التوتر (رويترز-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في الصومال أن وفدا من اتحاد المحاكم الإسلامية بدأ اجتماعا اليوم  مع مسؤولين في السفارة الأميركية بالخرطوم.
 
وقال المراسل إن المسؤولين الأميركيين يحاولون -فيما يبدو- معرفة مواقف المحاكم إزاء القضايا الإقليمية.
 
جاء ذلك بعد يوم من تعيين اتحاد المحاكم الإسلامية الذي يقوده شيخ شريف أحمد مطلوبا أميركيا بتهمة الصلة بالقاعدة رئيسا لبرلمانها الجديد.
 
وقال مسؤولون صوماليون إن شيخ حسن طاهر عويس -الذي تطلبه واشنطن بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 بتهمة صلاته بزعيم القاعدة أسامة بن لادن أثناء إقامته في السودان، عين رئيسا لبرلمان من 88 عضوا.
 
ووضعت واشنطن الشيخ طاهر و"الاتحاد الإسلامي" الذي أسسه على قائمة مطلوبيها بعد هجمات سبتمبر/أيلول, ما دفعه إلى الدخول في سرية لم يخرج منها إلا في أغسطس/آب 2005 حين ساعد في إنشاء المحاكم الإسلامية, لكنه أكد ألا علاقة له بالقاعدة وأن تنظيمه لم يعد موجودا.
 
من جانب آخر قال مراسل الجزيرة في مقديشو أن العاصمة الصومالية ومقر الحكومة في مدينة بيداوا شهدتا احتفالين بمناسبة ذكرى استقلال البلاد.
 
وتصادف الذكرى هذا العام محاولات دؤوبة من شتى القوى السياسية لتشكيل واقع جديد يضع نهاية لـ16 عاما من غياب الدولة.

المصدر : الجزيرة