مقتل سبعة جنود في كمين جنوبي الجزائر
آخر تحديث: 2006/6/25 الساعة 01:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/25 الساعة 01:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/29 هـ

مقتل سبعة جنود في كمين جنوبي الجزائر

جثامين ضحايا أعمال عنف في جنوبي الجزائر (الجزيرة-أرشيف)

قتل ستة جنود جزائريين وأحد أفراد الحرس البلدي (مليشيات تابعة للسلطات) في كمين جنوب شرق الجزائر العاصمة, جرح فيه أيضا ثلاثة عسكريين.
 
ووقع الكمين ليلة الأربعاء في بلدية أحنيف الواقعة 45 كيلومترا إلى الشرق من مدينة البويرة التي تبعد عن العاصمة بـ120 كيلومترا, في مكان يخلو من أي غطاء طبيعي.
 
وقال مصدر جزائري إن القافلة فوجئت بكمين أثناء عودتها إلى معسكر تابع للجيش, فيما تحدث شهود عيان عن مهاجمة القافلة بقذائف تقليدية قبل أن يفتح المسلحون النار على جنودها, وينسحبوا بعد أن اقتادوا معهم أحد العسكريين الناجين من الهجوم.
 
ويعتبر الهجوم الأعنف الذي تتعرض له قوات الجيش منذ أشهر, ويأتي بعد يوم واحد فقط من مقتل خمسة مزارعين بالسلاح الأبيض في محافظة البليدة, وسط تصاعد ملحوظ لوتيرة العنف مودية بحياة 31 شخصا منذ مطلع الشهر الحالي.
 
وتنسب أغلب العمليات للجماعة السلفية للدعوة والقتال التي رفضت ميثاق السلم والمصالحة الذي دخل حيز التنفيذ مع مطلع العام الجاري, ويقضي بعفو عن المسلحين إذا سلموا أنفسهم في أجل أقصاه ستة أشهر, شرط عدم تورطهم في مجازر جماعية وتفجيرات أماكن عامة واغتصابات.
 
ويرجع بعض المحللين عودة الهجمات بكثافة إلى محاولة التنظيم السلفي رفع الروح المعنوية لمن لم يستسلم من عناصره, بعد أن تراجع عمله المسلح في السنوات الأخيرة.
المصدر : وكالات