جورج كيسي (يسار) يبحث في واشنطن انتشار القوات الأميركية في العراق (الفرنسية)


اتهم قائد قوات التحالف في العراق الجنرال جورج كيسي إيران بشن "عمليات إرهابية" في العراق ضد القوات الأميركية والعراقيين عبر تنظيمات تدين لطهران بالولاء.
 
وقال كايسي في مؤتمر صحفي عقده في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مع وزير الدفاع دونالد رمسفيلد إن إيران تقدم من خلال قوات خاصة سرية, أسلحة وتكنولوجيا وتدريب لمجموعات متطرفة.
 
وأضاف أن هذه المجموعات يتم تدريب عناصرها في العراق "وفي بعض الحالات في لبنان على الأرجح بواسطة أتباع لهم" سمى منهم تنظيم حزب الله اللبناني.
 
وأوضح أن التورط الإيراني هو أحد العناصر التي تبرر أعمال العنف في العراق.
 
وأشار إلى أن "تورط" إيران قد ازداد منذ بداية هذه السنة قائلا إنه منذ يناير/كانون الثاني "لاحظنا ازديادا مفاجئا للدعم الذي يقدمونه وخصوصا إلى المجموعات  الشيعية المتطرفة".

ويجري جورج كيسي مشاورات في واشنطن مع وزير الدفاع لبحث الانتشار العسكري الأميركي في العراق.

وفي هذا الصدد أكد كيسي أن الولايات المتحدة أحرزت تقدما في تدريب القوات العراقية ولكنه رفض الحديث عن انسحاب من العراق.

الكونغرس يصوت ضد سحب القوات الأميركية من العراق قبل يوليو/تموز 2007 (رويترز)

الشيوخ الأميركي

في تلك الأثناء رفض مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية كبيرة سحب القوات الأميركية المنتشرة في العراق قبل 1 يوليو/تموز 2007 كما جاء في خطة تقدمت بها مجموعة من الأعضاء الديمقراطيين بالمجلس.

ورفض هذا الاقتراح بغالبية 86 صوتا مقابل 13 حيث اعتبرت الغالبية أن تحديد جدول زمني للانسحاب الأميركي من العراق "سيهدد حتما فرص وضع حد للعمليات المسلحة في البلاد".

وفي مقابل الموقف الأميركي بدأت القوات المتعددة الجنسيات المكونة من وحدات بريطانية ويابانية وأسترالية في الانسحاب من محافظة المثنى جنوبي العراق لتسليم المهام لقوات عراقية.

وقال محافظ مدينة المثنى محمد الحساني إن القوات المتعددة الجنسيات بدأت اليوم الانسحاب من المحافظة، مشيرا إلى أن اكتمال العملية سيستغرق أكثر من شهر.

وتزامنت هذه التطورات مع إعلان مقتل خمسة جنود من مشاة البحرية الأميركية في العراق، أربعة منهم سقطوا بهجومين منفصلين في محافظة الأنبار, كما شهدت الساحة العراقية أمس أعمال عنف وقتل في مناطق متفرقة من البلاد.

المصدر : وكالات