ترحيب دولي باتفاق الحكومة الانتقالية مع المحاكم الصومالية
آخر تحديث: 2006/6/23 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/23 الساعة 13:38 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/27 هـ

ترحيب دولي باتفاق الحكومة الانتقالية مع المحاكم الصومالية

عبد الله الشيخ إسماعيل(يمين) ومحمد علي إبراهيم وقعا الاتفاق عن الجانبين(الفرنسية) 

قوبل اتفاق الحكومة الانتقالية الصومالية واتحاد المحاكم الإسلامية  الذي وقع في الخرطوم أمس بترحيب دولي وسط نداءات لجميع الأطراف لمواصلة الحوار.

فقد وصف الأمين لعام للأمم المتحدة كوفي أنان في بيان الاتفاق بأنه تطور إيجابي مشيدا بمبادر الجامعة العربية التي أفضت إليه.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي الاتفاق خطوة أولى إيجابية نحو عملية طويلة لإحلال السلام والاستقرار.

وفي نيروبي قالت غيندايي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية إن واشنطن تريد العمل مع جميع الأطراف الصومالية "من أجل منع الإرهابيين من العثور على ملاذ آمن في الصومال".

وأضافت أن الولايات المتحدة تسعى إلى تسلم ثلاثة أجانب من الصومال متهمين بالتورط بتفجيرات السفارتين الأميركيتين في تنزانيا وكينيا 1998 وفندق مومباسا 2002.



عبد الله يوسف (يسار) وعد بالالتزام بالاتفاق (الفرنسية)
اعتراف متبادل
الاتفاق وقعه أمس وزير الخارجية بالحكومة الانتقالية عبد الله الشيخ إسماعيل ورئيس وفد المحاكم محمد علي إبراهيم، ونص على اعتراف متبادل ووقف العمليات المسلحة وحملات الهجوم الإعلامي.

ويستأنف الجانبان المفاوضات دون شروط مسبقة لتسوية المسائل العالقة لا سيما الأمنية في 15 يوليو/ تموز في الخرطوم. وقال إبراهيم لرويترز عقب توقيع الاتفاق إن قضيتي قوات حفظ السلام واقتسام السلطة ستتم مناقشتهما خلال الجولة المقبلة.

ويوجه الاتفاق أيضا نداء سلام مشتركا إلى كل الفصائل الصومالية للانضمام لجهود إنهاء النزاع المستمر منذ 15 عاما.

وأكد الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد التزام الحكومة الانتقالية بتطبيق هذا الاتفاق ودعا الأطراف الأخرى إلى احترامه.

واعتبر الرئيس السوداني عمر البشير أن ذلك يشكل "بداية نهاية النزاعات في الصومال". وشدد البشير الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الجامعة العربية على ضرورة إنهاء حالة عدم الاستقرار في الصومال منعا لمحاولات التدخل الأجنبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات