عشرات القتلى والجرحي يسقطون في العراق يوميا رغم محاولات لاحتواء التوتر (الفرنسية)

أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني التوصل إلى اتفاق بشأن مبادرة المصالحة الوطنية التي اقترحها رئيس الوزراء نوري المالكي، مشيرا إلى أنها ستشمل المسلحين.

وقال الطالباني في تصريحات تلفزيونية -بعد لقاء مع المالكي ورئيس مجلس النواب محمود المشهداني- إنه وبعد مفاوضات واسعة تم الاتفاق على أن تشمل المبادرة جميع العراقيين بمن فيهم الذين حملوا السلاح، لكنها تستثني "أولئك الذين ارتكبوا جرائم خطرة ضد المواطنين".

جلال الطالباني وصف المبادرة بأنها ستحسن على الفور الأجواء السياسية (الفرنسية)
وأوضح أن المالكي سيكشف عن تفاصيل هذه المبادرة في خطاب يلقيه يوم الأحد في مجلس النواب. وأضاف أن تفاصيل الخطة سيعلن عنها عند طرحها، ووصف الخطة بأنها ستحسن على الفور الأجواء السياسية وتعطي الأمل للكثيرين بأن العراق هو في مستهل مصالحة وطنية حقيقية.

وكان المالكي أعلن عن الخطة في السادس من يونيو/حزيران، موضحا أن الهدف منها هو دمج عشرات الآلاف من قدامى أعضاء حزب البعث الذين خسروا وظائفهم في إدارات الدولة وفي القوات المسلحة بعد الاجتياح الأميركي في 2003 وعملية اجتثاث البعث.

خطف مائة موظف
ويأتي الحديث عن خطة المصالحة في وقت استمرت فيه أعمال العنف في العراق آخرها خطف مسلحين قرابة مائة موظف من وزارة الصناعة بعد أن سيطروا على الحافلات التي تقلهم من مجمع صناعي في مدينة التاجي شمال العاصمة بغداد.

وفي حادث آخر قتل شرطي عراقي من فريق حراسة وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني وجرح عدد آخر برصاص حراس وفد أسترالي كان يزور الوزير.

من ناحية ثانية قتل شخصان وأصيب 14 آخرون بجروح الأربعاء في انفجار سيارة مفخخة في مدينة الصدر ببغداد، كما شن مسلحون هجوما في مدينة بعقوبة أدى لمقتل مدنيين اثنين.

وفي الإطار ذاته عثرت الشرطة العراقية في مناطق متفرقة من مدينة الموصل على 16 جثة مصابة بطلقات نارية، بينها اثنتان لعنصرين من الشرطة وواحدة لضابط واثنتان لرجلي أعمال والبقية لأشخاص مجهولي الهوية.

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي الأربعاء أنه اعتقل نوري أبو حيدر العقابي أحد قادة المسلحين وأحد معاونيه، في عملية له بحي الشعلة في بغداد في إطار الخطة الأمنية بالعاصمة التي يشارك فيها 50 ألف جندي عراقي وجنود أميركيون

اليابان قررت سحب قواتها من العراق (الفرنسية-أرشيف)
الرهائن الروسيون
وفي تطور آخر قرر تنظيم القاعدة في العراق قتل أربعة رهائن روسيين لديه بعد انقضاء مهلة كان حددها للحكومة الروسية للاستجابة لمطالبه.

وقال بيان على الإنترنت لمجلس شورى المجاهدين -الذي يضم تنظيمات عدة على رأسها القاعدة- إنه "قرر إنزال حكم الله" في الدبلوماسيين الروس الأربعة، وذلك بعد انقضاء مهلة 48 ساعة كان منحها لروسيا لإعلان الانسحاب من الشيشان والإفراج عن "الأسرى" الشيشانيين هناك.

وفيما يتعلق بوجود القوات الأجنبية في العراق، أعرب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري في النجف، عن أمله في أن تحذو بقية الدول التي لها وجود عسكري في العراق حذو اليابان التي قررت سحب قواتها.

المصدر : وكالات