لحود يأسف لعدم دعوته للفرنكوفونية ويتهم فرنسا بالتدخل
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/22 الساعة 06:34 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/26 هـ

لحود يأسف لعدم دعوته للفرنكوفونية ويتهم فرنسا بالتدخل

لحود: من يقرر مستوى التمثيل هو الدولة اللبنانية (الفرنسية-أرشيف)

أعربت الرئاسة اللبنانية عن أسفها لما سمته تدخل فرنسا في شؤون لبنان عقب إعلان الخارجية الفرنسية أنها "لا تعارض" قرار رومانيا عدم دعوة الرئيس اللبناني إميل لحود إلى قمة الفرنكوفونية المقبلة.

واستغربت الرئاسة في بيان صدور هذا "الموقف المخالف للأصول المعتمدة بين الدول" والذي "يؤكد معلومات كانت توافرت حول تدخل مباشر من الرئيس الفرنسي جاك شيراك لعدم توجيه دعوة إلى الرئيس لحود لترؤس وفد لبنان إلى القمة الفرنكوفونية التي تمثل فيها الدول عادة برؤسائها".

واعتبرت أن بيان الخارجية الفرنسية يخالف القوانين والأنظمة الدولية لجهة تحديده من يترأس وفد لبنان إلى القمة الفرنكوفونية المزمع عقدها في بوخارست في سبتمبر/أيلول المقبل.

وذكرت أن ذلك يعد تدخلا مباشرا في الشؤون الداخلية اللبنانية، وانتهاكا صارخا للدستور اللبناني لأن من يقرر مستوى التمثيل اللبناني في أي مؤتمر إقليمي أو دولي هو الدولة اللبنانية عبر مؤسساتها الدستورية وليس أي دولة أخرى، لاسيما الدولة المضيفة للمؤتمر.

ورفض البيان الرئاسي الربط الذي قامت به خارجية فرنسا بين عدم دعوة لحود والقرار 1559 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، لافتا إلى أن لحود ترأس وفد لبنان إلى الكثير من القمم بينها الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكانت الخارجية الفرنسية ذكرت أن عدم معارضة قرار رومانيا واختيار رئيس الوزراء فؤاد السنيورة لتمثيل لبنان، ناتج عن التشكيك الدولي في شرعية رئاسة إميل لحود عقب صدور قرار مجلس الأمن رقم 1559، الذي يطلب "إجراء انتخابات رئاسية حرة ومنتظمة وفقا للقواعد الدستورية اللبنانية من دون أي تدخل ولا نفوذ خارجي".

وأوضحت أنه ينبغي البحث في اختيار الدعوات "عن إطار للتوفيق بين المنظمتين الفرنكوفونية والأمم المتحدة"، وهو ما يبرر اختيار السنيورة لتمثيل لبنان بدلا من لحود.

وكانت ولاية الرئيس لحود مددت ثلاث سنوات في سبتمبر/أيلول 2004 بتأييد من دمشق عبر تعديل الدستور الذي صوتت عليه غالبية أعضاء مجلس النواب.

المصدر : الفرنسية